منوعات / ثقافة وفن

رغم تحذير بلادها.. "شاعرة المليون" السعودية تحضر مهرجانا سينمائيًا في سويسرا بنقابها.. فما عقوبتها؟

عالم - وكالات من المنتظر أن يسبب حضور الشاعرة السعودية حصة هلال لفعاليات مهرجان لوكارنو السينمائي المقام حالياً في سويسرا، حالة من الارتباك أو أزمة قانونية ما؛ فالشاعرة من الملتزمات بارتداء النقاب بينما تحظر البلاد ارتداءه؛ بل وتعاقب مرتديته بغرامة تصل قيمتها إلى 8 آلاف جنيه إسترليني.

وهلال لمن لا يذكرها، هي واحدة من أبرز الشاعرات العربيات اللاتي شاركن في برنامج المسابقات "شاعر المليون" عام 2010، وحازت تلك المشاركة المثيرة للجدل آنذاك اهتمام الإعلامين العربي والغربي على حد سواء.

الشاعرة ستحضر المهرجان في دورته السبعين التي افتُتحت في الثاني من أغسطس/آب 2017 وتستمر حتى الـ12 من الشهر ذاته؛ لأنها (هلال) موضوع أحد أفلامه التسجيلية.

وجاء بموقع "في الفن" ضمن تغطيته للمشاركة العربية في المهرجان، أن "فيلم The Poetess (الشاعرة) سيُعرض ضمن أسبوع النقاد، وهو عمل تسجيلي من إنتاج ألماني-سعودي مشترك من إخراج ستيفاني بروكهاوس وأندرياس وولف التي برزت في برنامج (شاعر المليون) بقصائد تواجه (التطرف الإسلامي) وكل المؤشرات توحي بفيلم يهدف إلى إثارة الجدل، لا سيما مع رسالة تلقاها الصحفيون المعتمدون تخبرنا بأن الشاعرة المنقبة ستحضر المهرجان في سويسرا، التي يمنع القانون فيها تغطية الوجه، وكأن هذا عامل جذب!".

الشاعرة ابنة المجتمع القبلي المتشدد، شاركت في المسابقة التي حازت فيها على المركز الثالث، إلى جانب الرجال، وأبدت ثقة تُحسد عليها وهي تلقي قصائد جريئة تحارب الفتاوى الدينية المتشددة التي صدرت عن رجال الدين في بلادها، وأشهرهم الشيخ عبدالرحمن البراك الذي أفتى وقتها بتكفير النساء والرجال الذين يتعمدون الاختلاط.

وخرجت على العرب بقصائد تذمُّ تعدد الزوجات وظواهر اجتماعية أخرى، كانت نتيجتها تلقيها تهديدات بالقتل من جهات متشددة.

الشاعرة الأربعينية التي بدأت حياتها صحفيةً، وهي متزوجة وأم لـ4 بنات، أصغرهن مصابة بالتوحد ولا تستطيع الحديث على الإطلاق، وقد نالت موافقة عائلتها وزوجها على مشاركتها في البرنامج آنذاك.

وكما ذكرنا آنفاً، كان لظهور هلال في البرنامج المذكور حضور لافت في الصحافة الغربية، فكتبت عنها صحيفةThe Independent البريطانية، وشبكة CNN واختارتها شبكة ABC الأميركية "شخصية الأسبوع" في تقرير أعدته عنها أبرز مقدمات البرامج الأميركية دايان سوير.

لكن مقابلة بُثت على موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC كشفت الكثير من الجوانب عن شخصيتها وسبب ارتدائها النقاب، نقتبس منها قولها: "نحن نعيش في مجتمع قبلي، ولذلك أنا ألبس النقاب، وعدا ذلك فزوجي وأخي وأبي سيُنتقدون من الرجال الآخرين".

وأضافت: "أنا أحترمهم؛ لأنهم سيعانون أكثر لو نزعت نقابي، فقد يقابلهم البعض في الشارع ويصمهم بأن ليسوا رجالاً؛ لعدم تغطيتي وجهي وظهوري بهذا الشكل، ولذلك أنا أغطي وجهي، ولا أريد التسبب في حدوث الأذى لهم، لا سيما أنهم يحبونني".

وأيدت المذيعة البريطانية باسكال هارتر، بوضوح، ردَّ "ريمية"، قائلةً: "أنتِ تقومين بتضحية كبيرة من أجلهم، وليس بسبب ما تؤمنين به"، فأجابت هلال: "التضحية كانت منهم هم، بفسح المجال لي للذهاب والعمل في الإعلام، في مثل مجتمعنا".

واختتمت الشاعرة الملقبة بـ"الريمية" مقابلتها تلك بالقول: "أتمنى أن أقول لكل المستمعين في بريطانيا وأميركا وأوروبا، إنني لطالما قرأت روايات آرنست همنغواي وتشارلز ديكنيز وتولستوي. وإنني أتمنى أن يعم السلام كل العالم الذي صار قرية صغيرة".

تحذير

وبالرجوع إلى مسألة حضور الشاعرة للمهرجان، فليس من المعروف ما إذا كانت هلال ستحضر مرتديةً النقاب أم ستخلعه، علماً أن سفارة بلادها أصدرت عام 2016 تحذيراً لمواطناتها الموجودات في العديد من المناطق السويسرية، ومنها لوكارنو، وأوصتهن بالالتزام بالقوانين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا