اخبار عربية / مصر

«توك شو نيوز»: مطالب الألتراس ومقلب رامز جلال وكشف منشطات لـ«صلاح» وبكاء على الهواء (فيديو)

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أهم الأخبار

تستعرض «المصري اليوم»، في هذا التقرير، أبرز ما جاء في برامج «التوك شو»، مساء الثلاثاء.

طالب الإعلامي عمرو أديب رابطة مشجعي نادي الأهلي بتقديم ضمانات من أجل الإفراج عن أعضائها المحتجزين، على خلفية أحداث مباراة مونانا الجابوني.

وقال، في برنامجه «كل يوم»، إن الكابتن محمود الخطيب، رئيس نادي الأهلي، هو الأولى باستخلاص هذه الضمانات من الرابطة.

ووصف «أديب» بيان رابطة مشجعي النادي، الثلاثاء، بأنه «بداية جيدة»، ولكنه قال: «أين هي الضمانات؟ هل أنتم كيان له يمكن الوثوق به؟».

وأضاف متسائلًا: «تيجي النهارده تقول لي الكلام ده، وبعد كده تهاجم الشرطة وتهاجم الحكومة المصرية، وبتكسر وبتعمل».

وتابع: «هل لو حصل حاجة زي دي، هتقول لي دول اللي عملو الشغب، هتجيب لي أساميهم وصورهم، ولا هتقول لي دول قلة مالناش دعوة بيهم؟».

وشدد على أن «أي ديل (اتفاق) في الدنيا فيه أخد ورد، إيه هو المقابل؟»، مشيرًا إلى أن هناك طريقة أخرى تتمثل في القانون والمساءلة.

وقال: «لو أنتم صادقين، تعالى قول لي مين الرؤساء بتوعكم، مين الناس اللي بتتعهد بالكلام ده، إيه هي الضمانات، لو حصل تجاوزات هكلم مين؟».

وأضاف: «خلينا نبقى رجالة ونتكلم جد، ولا أنت بتطلع بيان عشان تجلب تعاطف الإدارة المصرية، وتخرج الشباب، وبعد كده خالتي وخالتك واتفرقت الخالات؟».

وأوضح أن «هذا البيان ليس ملفًا للرئيس، يجب على الخطيب دراسته، ورفعه إلى وزير الشباب والرياضة. الرئيس عمل مبادرته قبل كده من خلال هذا البرنامج».

وأصدرت رابطة مشجعي النادي الأهلي بيانًا، الثلاثاء، ناشدت فيه الرئيس عبدالفتاح عبد الفتاح السيسي العفو عن جماهير الفريق المحتجزة خلال مباراة مونانا الجابوني.

وأعلنت الرابطة، في بيانها، رفضها استغلال أي قنوات خارجية للتربص بالدولة المصرية، مؤكدة التزامها بعدم الخروج على النص أو التجاوز ضد الجهات الأمنية.

بكى الموسيقار العالمي جورج زامفير على الهواء، متأثرًا بحديثه عن الموسيقى، وآلته المفضلة «الفلوت»، التي قال فيها غزلًا، وأرجع إليها الفضل في «معرفة الله».

وقال «زامفير»، في لقائه مع برنامج «صاحبة السعادة»، إنه «عندما كان في عمر 14 عامًا لم يكن أكثر من طفل يرعى الغنم، وأبي له الفضل في اكتشاف موهبة الموسيقار الذي أصبحت عليه لاحقًا».

واضاف أن «والدي ألحقني بمدرسة الموسيقى في بوخاريست، وهناك التقيت بـ فانيكا لوكا، الذي لاحظ فيّ الموهبة، وأقنعني بأن الآلة التي كانت في يديه هي التي ستعطيني السعادة في الموسيقى».

وتابع: «هكذا تركت الأكورديون وبدأت الفلوت، واكتشفت في هذه الآلة الضوء المقدس ونقاء الصوت، ولا يوجد أي آلة حاليًا في أي أوركسترا سيمفوني أو أي من الأورج الكبير في الكاتدرائيات».

وأوضح أن «الآلات الشعبية في الفولكلور الرومانى بثرواتها التي لا يمكن تخيلها، لم تعطني مثل السعادة والرضا في الفلوت، هي الآلة التي كلمتني، ولمست روحي وخلايايّ، وأصبحت صديقي المفضل، وبفضلها اكتشفت الله، ليس فقط في الموسيقى ولكن في الكون وفي الإنسان».

وقال: «أعطتنى إمكانية معرفة السعادة في الاهتزازات في الإنسان والطبيعة، بفضلها تعلمت أن أحب كل الطبيعة، من أول النملة لآخر حيوان على الأرض، لأني أحب الطبيعة بصورة لا يمكن لأحد تخيلها».

وأضاف: «لا أستطيع نهائيًا إيذاء أي حيوان أو حشرة؛ لأنها جزء منّا، ونحن يجب أن نكون جزء من الكل، لأن الله أعطانا الحياة لأن نحب، ومشاركة الحب مع كل البشر على الكوكب، كل هذا تعلمته من الفلوت لأنها أعظم جامعة، هي أبي وأخي وأختي وزوجتي وأعز صديق، هذه هي حياتي».

قال الإعلامي عمرو أديب إن رواد مواقع التواصل الاجتماعي أقاموا جنازة للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق.

وأضاف، في برنامجه «كل يوم»، أنه لم يعرف اسم أحمد خالد توفيق، ولم يكن من قرائه.

وأوضح أن الكاتب الراحل استطاع أن يملأ الفجوة التي تعرض لها جيلا الثمانينيات والتسعينيات، الذين تعرضا لرواياته ومقالاته.

وأشار إلى أنه لم يكن روائيًا كلاسيكيًا، ما يفسر غياب الروائيين والمثقفين عن جنازته في مسقط رأسه بمدينة طنطا.

ودعا «أديب» إلى دراسة أسباب إقبال الشباب على أعمال «توفيق»، مؤكدًا أن «هذا الجيل هو اللي هيحكم، غصبًا عنّا».

قال عمرو أديب إن هناك تسريبات حول برنامج الموسم المقبل للفنان رامز جلال، وإنه سيكون في روسيا، تزامنًا مع كأس العالم 2018.

وأضاف أن البرنامج الجديد تقوم فكرته على استدراج الضيوف إلى الأجواء الجليدية، بعد إيهامهم بحضور مبارايات كأس العالم.

وطالب «أديب» رامز جلال باستضافته في برنامجه الجديد، وقال: «إحنا جاهزين يا رامز، ومش هشتم خالص، بس هضربك ضربتين».

وتابع: «هعمل تخفيض، أنا كنت طالب 100 ألف، هاخد 50، بس أخضر».

قال الإعلامي مدحت شلبي إن لجنة الكشف عن المنشطات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» طلبت توقيع الكشف على محمد صلاح، لاعب ليفربول والمنتخب الوطني.

وأضاف، في برنامجه «مساء الأنوار»، نقلًا عن إيهاب لهيطة، مدير المنتخب، أن «صلاح» لم يكن منضمًا بعد إلى معسكر المنتخب.

وأوضح «شلبي» أن بعثة المنتخب توجهت إلى سويسرا على دفعتين، وكان «صلاح» ضمن الدفعة الثانية، مشيرًا إلى أنه إذا ثبت تعاطي أي لاعب للمواد المنشطة يتم إيقافه على الفور.

انتقد إبراهيم حسن، مدير الكرة بنادي المصري، أداء لاعبي الفريق، واعتبرهم السبب في الخسارة أمام الاتحاد السكندري في بطولة الدوري العام.

وقال، في تصريحات لقناة «أون سبورت»، إن «النادي ظهر في أسوأ حالاته بلقاء الاتحاد السكندري، وجميع اللاعبين الـ11 بالكامل، وكذلك البدلاء الثلاثة الذين أشركهم الجهاز الفني».

وأضاف: «من الوارد ألا يحالفك التوفيق وتخسر، والعكس، ولكن حالة اللاعبين بالكامل كانت سيئة، ويبدو أنهم استسهلوا اللقاء».

واعتبر أن «هذه طبيعة اللاعب المصري، لا يوجد لاعب كرة قدم في حمهورية مصر العربية مضمون، باستثناء لاعبي الأهلي، بصراحة».

قال الإعلامي خالد الغندور إنه أجرى اتصالًا هاتفيًا بمصطفى فتحي، لاعب الزمالك المعار إلى التعاون السعودية.

وأضاف، في برنامجه «الغندور والجمهور»، أن اللاعب أخبره بأنه لن يلعب في حمهورية مصر العربية إلا للقلعة البيضاء.

وأوضح أن اللاعب أبلغه برغبته في الاستمرار في الدوري السعودية، أو العودة إلى نادي الزمالك.

في السياق، اعتبر «الغندور» أن الأهلي يتفاوض مع محمد إبراهيم، لاعب الزمالك، ليرد الضربة التي وجهت إليه بشأن اللاعب عبدالله السعيد.

كشفت الفنانة مايا نصري عن سبب ابتعادها عن الفن، وأرجعته إلى تفرغها لرعاية أسرتها وأطفالها.

وقالت، في مداخلة مع برنامج «مساء dmc»: «أولادي لسه صغيرين، ومتعلقة بيهم جدًا، وأنا أم قلوقة جدًا».

وأضافت أن الفنان هاني رمزي كان سببًا في عودتها للفن من خلال مشاركتها في فيلم «قسطي بيوجعني».

وتابعت: «تشرفت بالوقوف أمام الفنان هاني رمزي في الفيلم الجديد، ولولاه مكنتش رجعت للفن في الوقت الحالي».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا