اخبار عربية / مصر

بروتوكول تعاون بين الأزهر و«التضامن» لاستفادة طلاب المعاهد من برنامج «تكافل»

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أهم الأخبار

وقعت مشيخة الأزهر الشريف، ووزارة التضامن الاجتماعيِّ، بروتوكول تعاون اليوم الثلاثاء لتفعيل شبكة الحماية الاجتماعي من خلال برنامج «تكافل» وذلك برعاية الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعي.

ويهدف بروتوكول التعاون إلى تحسين مستوى المعيشة للمواطن المصريِّ، وتوفير حد أدنى من الحياة الكريمة له، مع مراعاة مبادئ العدالة والإنصاف، وحصول كافة المواطنين على الخدمات الأساسيَّة اللازمة لارتقائهم، بما يشمل الخدمات الصحيَّة والتعليميَّة والاجتماعيَّة؛ حتَّى يتم توظيف قدراتهم لصالح التنمية المستدامة في حمهورية مصر العربية، والذي سيتم من خلاله تطبيق برنامج تكافل على طلاب المعاهد الأزهريَّة بمصر (ابتدائيَّة وإعداديَّة وثانويَّة) .

ضمن سلسلة الإجراء التي تقوم بها الدولة من الإصلاحات الاقتصاديَّة والسياسيَّة؛ استجابة لاحتياجات المجتمع المصريِّ، وكفالة حقوقه المتكاملة والعادلة، واستنادًا إلى ما نصَّت عليه الإرادة السياسيَّة وأوجبه الدستور من توفير مظلَّة حماية اجتماعيَّة، وما أثبتته مؤشِّرات الوضع الاقتصاديِّ السلبيِّ في الآونة الأخيرة من الحاجة إلى وجود نظام أفضل للحماية الاجتماعيَّة، وبصفة خاصَّة الفئات الضعيفة الَّتي تُعاني من الفقر والحرمان، مثل الأطفال والمسنِّين والأشخاص الَّذين يُعانون من إعاقات كاملة أو دائمة.

كما يهدف البروتوكول إلى زيادة نسب حضور الطلبة من أبناء أسر برنامج «تكافل» للمدارس والمعاهد الأزهريَّة. ويتوقَّع أن يساهم هذا في تحسين الحالة الاجتماعيَّة والاقتصاديَّة للأسر بما يؤهِّلها للخروج من دائرة توريث الفقر متعدد الأبعاد.

كما يؤدِّي تنفيذ البرنامج إلى زيادة الطلب على الخدمات الصحيَّة والتعليميَّة بما يستوجب توفيرها وإتاحتها للجميع، وتحسين جودتها فيما يخصُّ آليات تقديمها، ومتابعة وتطوير كفاءة مقدِّميها، ومراعاة مواصفات الجودة في منتج الخدمة النهائيِّ.

يغطي البرنامج الأسر غير القادرة والأكثر فقرًا في كافَّة محافظات الجمهوريَّة (كافة النطاقات الجغرافيَّة من الصعيد والوجه البحري والمحافظات الحدوديَّة والقاهرة الكبرى) ، ويولي البرنامج الاهتمام بضرورة التنشئة السليمة وتنمية أطفال الأُسر المستهدفة من سن (6: 18سنة) فيما يخص الخدمات التعليميَّة بشرط انتظام الطلاب في الدراسة، ويستهدف الأطفال (تحت سن 6 سنوات)، والأمهات الحوامل فيما يخص الخدمات الصحيَّة، والاستثمار في تلك الأجيال؛ لتطويرهم وتمكينهم كمواطنين صالحين منتجين في المستقبل القريب.

وقع البروتوكول من جانب الأزهر الشيخ صالح عباس، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، ومن جانب وزارة التضامن الدكتور نيفين القباج، مساعد أول وزير التضامن الاجتماعي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا