اخبار عربية / مصر

«التقدم لذوي التوحد» يطالب الإعلام بإبراز قدرات ومواهب أبناء هذه الشريحة (صور)

  • 1/7
  • 2/7
  • 3/7
  • 4/7
  • 5/7
  • 6/7
  • 7/7

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أهم الأخبار

طالب المشاركون في احتفالية جمعية التقدم ووزارة التضامن الاجتماعى باليوم العالمى للتوحد- والتى تم تنظيمها مساء أمس بمبنى وزارة التضامن بحضور الوزيرة غادة والي، ضمن فعاليات حملة جمعية التقدم السنوية الرابعة عشرة «إبريل شهر تقبل التوحد»- وسائل الإعلام المختلفة بإعطاء مساحات أوسع على خريطتها الإعلامية لإبراز قدرات ومواهب الأشخاص ذوى التوحد وإلقاء مزيد من الضوء على التوحد كإعاقة خفية وطرق اكتشافه والأساليب المثلى للتعامل مع الأطفال ذوى التوحد لتعريف الرأي العام بطبيعة هذه الإعاقة، تحقيقاً لأهداف حملات التوعية السنوية التي تنظمها جمعية التقدم في شهر أبريل من كل عام وهو تقبل الرأى العام والمجتمع بكافة أطيافه للتوحد والمصابين بالتوحد.

تضمنت الاحتفالية تنظيم ندوة توعوية وعلمية ناقشت موضوع «تمكين الفتيات والنساء ذوات التوحد»، ومعرض مشغولات يدوية لأبناء جمعية التقدم من ذوى التوحد، وتوقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي وجمعية التقدم بهدف تطوير الخدمات المقدمة للأطفال ذوى التوحد على صعيد الاكتشاف والتشخيص والتدخلات العلاجية المتكاملة والتأهيل للتعليم الدمجى والتأهيل لسوق العمل لضمان العيش المستقل لهم.

وخلال تفقدها لمعرض المشغولات اليدوية أشادت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعي، بقدرات ومواهب وإبداعات أبناء جمعية التقدم من ذوى التوحد وما تميزت به مشغولاتهم اليدوية من أذواق رفيعة في التصميم ودقة وجودة عالية في التنفيذ.

وعقبت غادة والى على توقيعها ممثلة لوزارة التضامن الاجتماعي على بروتوكول التعاون مع جميعة التقدم بأن البروتوكول يعكس اهتمام وحرص الوزارة على تقديم خدمات متكاملة لشرائح الأشخاص ذوى الإعاقة والتوحد، ويجسد سعى الوزارة بالتعاون مع جمعية التقدم لخلق بيئات دامجة للأشخاص ذوى التوحد في مجالات التعليم وسوق العمل.

وقالت مها هلالي، رئيس مجلس إدارة جمعية التقدم عضو المجلس القومي لشئون الإعاقة، والمقرر بالإنابة للجنة المرأة ذات الإعاقة بالقومي للمرأة، في بيان اليوم، إن الندوة أقيمت تحت عنوان «تمكين الفتيات والنساء ذوات التوحد»، تماشياً مع ما اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في نوفمبر 2017 بشأن التصدي للتحديات الخاصة التي تواجهها النساء والفتيات ذوات الإعاقة.

وعقب توقيعها على بروتوكول التعاون مع وزارة التضامن ممثلة لجمعية التقدم أشارت مها هلالى إلى أن التعاون مع وزارة التضامن من أجل تقديم خدمات نوعية للأبناء من ذوى التوحد يمثل إحدى مفردات منظومة العمل داخل جمعية التقدم، حيث تسعى الجمعية إلى بناء نموذج يُحتذى في تقديم الخدمات للأبناء ذوى التوحد يعتمد في خلفيته الفنية على أحدث النظريات العلمية ويستثمر في جانب وسائل تقديم خدماته أدوات التكنولوجيا الحديثة ويركز في جانب مقدمي الخدمة على بناء القدرات البشرية لفريق العمل وفق الاحتياجات الفعلية للأبناء من ذوى التوحد ويسعى إلى إمداد مجال التوحد بالمختصين الدارسين على صعيد محافظات الجمهورية كافة.

وفى معرض حديثه بالندوة العلمية والتوعوية عن الاختلافات بين ذوي التوحد من الجنسين، وسبب قلة رصد الإصابات في الفتيات أكد محمد الحناوى، المدير التنفيذى لجمعية التقدم، أن هناك تساؤلات علمية تُطرح بقوة حول عدم كفاية أدوات تشخيص التوحد للفتيات، وهل تنحى هذه الأدوات منحى ذكورى في رصد الأعراض؟ وهل من الممكن أن يفرق القائمون على تأهيل وتدريب ذوى التوحد بين الجنسين في أولويات التدخلات العلاجية.

وأشار الحناوي إلى أن الاحتفالية هي الفعالية الثانية ضمن فعاليات حملة التقدم السنوية الرابعة عشرة «أبريل شهر تقبل التوحد» والتى انطلقت بتنظيم مهرجان التوحد الرياضي الـ14، وأن هذه الفعالية سوف يليها تنظيم الجمعية المؤتمر العلمي التوعوي الخامس عشر «معاً من أجل التوحد» تحت عنوان «النمو مع التوحد» يوم الخميس 5 أبريل 2018 بمحافظة الإسماعيلية الجديدة برعاية الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ثم تليها فعالية تنظيم المعرض الإبداعى الفني للأطفال والشباب ذوي التوحد تحت عنوان «بصمات تشكيلية» في الفترة من الأحد 22 إلى الثلاثاء 24 أبريل 2018 بالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية بوزارة الثقافة.

احتفالية التقدم لذوي التوحد بحضور وزيرة التضامن
احتفالية التقدم لذوي التوحد بحضور وزيرة التضامن
احتفالية التقدم لذوي التوحد بحضور وزيرة التضامن
احتفالية التقدم لذوي التوحد بحضور وزيرة التضامن
احتفالية التقدم لذوي التوحد بحضور وزيرة التضامن
احتفالية التقدم لذوي التوحد بحضور وزيرة التضامن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا