اخبار عربية / مصر

عباس شومان: الأزهر يؤمن بالتعددية بكل أشكالها الدينية والمذهبية

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، إن الأزهر استطاع للعام الثاني على التوالي المشاركة بفاعلية في معرض عاصمة مصر (ق) الدولي للكتاب، وأثرى المعرض بعدد كبير من الكتب والأنشطة بشكل يوائم بين المعاصرة والمحافظة على التراث الإسلامي.

وأضاف وكيل الأزهر، في ندوة بجناح الأزهر الشريف بمعرض الكتاب تحت عنوان «المواطنة الكاملة ورفض مصطلح الأقليات»، أن الأزهر يؤمن بالتعددية بكل أشكالها الدينية والمذهبية، ويرى أنه يمكن الاستفادة منها بشكل كبير إذا تعاملنا معها تعاملًا صحيحًا، لأن التعددية هي إرادة الله عز وجل الذي خلق الناس مختلفين ولو شاء لخلقهم أمة واحدة.

وأوضح وكيل الأزهر أن المشاكل المترتبة على التنوع والتعددية ليست نابعة من التعددية ذاتها بل هي من محاولة البعض فرض معتقداتهم وآرائهم على الآخرين.

وبين شومان أن الأزهر رفض استخدام مصطلح الأقليات، لأنه مصطلح مرتبط بالتهميش وضياع الحقوق، وينبني على تمييز بين أبناء الوطن الواحد، وهو مخالف لمراد الله عز وجل، ولم يستخدم في القرآن أو السنة، وأحل محله مصطلح المواطنة الكاملة، مشيرا إلى أن شيخ الأزهر، حرص على مد جسور الحوار والتواصل مع الكنائس الشرقية والغربية.

من جانبه، قال المفكر والكاتب سمير مرقص إن الأزهر والكنيسة المصرية يشكلان أعمدة البناء المصري وهما أقدم مؤسستين مصريتين لازالتا قائمتين، مشيدًا بمبادرة الأزهر في بذل الجهود لتأكيد ثقافة الوحدة الوطنية والحفاظ على التعايش الاجتماعي.

ولفت «مرقص» إلى أن التجربة المصرية في التعايش بين المصريين على اختلافهم هي تجربة ثرية، وتمثل مرجعية عالمية للتعايش، موضحًا أن المواطنة تولدت لدى المصريين عمليا من واقع الخبرة التاريخية، مثل التوحد في مواجهة المستعمر والظلم والمشاكل الاجتماعية كالفقر، حيث لم يظهر التمايز الديني في هذه المواقف، فالمعاناة المشتركة التي كانت تجمع المصريين جعلت المواطنة تتشكل في حمهورية مصر العربية عمليا عبر التاريخ.

وأشار «مرقص» إلى أن فقهاء المسلمين في حمهورية مصر العربية دعموا الخبرة المصرية في التعايش والنضال من أجل المواطنة، مثل الإمام الليث بن سعد والإمام الشافعي، وصولًا إلى علماء الأزهر الشريف، مؤكدًا أن وثيقة الأزهر للمواطنة ومؤتمر الأزهر للحرية والمواطنة يعدان مرجعية هامة يجب أن تمتد في الأوساط الثقافية والمجتمعية الأزهرية.

ويشارك الأزهر الشريف- للعام الثاني على التوالي- بجناحٍ خاصٍّ به في معرض عاصمة مصر (ق) الدولي للكتاب، وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الراشد الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام. ويقع جناح الأزهر الشريف قرب بوابة (٧) من جهة شارع إسماعيل الفنجري، كما يمكن الوصول إليه من بوابات المعرض المطلة على طريق صلاح سالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا