اخبار عربية / مصر

مصادر: قبائل سيناء تشارك أجهزة الأمن حربها على الإرهاب

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات قالت مصادر مسؤولة بوزارة الداخلية إن أجهزة الأمن انتهت من إجراء دراسات عن فاعلية وأبعاد مشاركة قبائل سيناء باستراتيجيات موسعة فى الحرب على الإرهاب فى سيناء، لافتة إلى أنه يجرى التنسيق مع شيوخ قبائل سيناء وعواقلها من أجل التنسيق لشن حرب موسعة على العناصر المتطرفة فى سيناء.

وأكدت المصادر أن القبائل أبدت تعاونا كبيرا مع قوات الأمن من أجل دحر خطر الإرهاب الذى يهدد المصالح العليا للبلاد ومصالح مواطنيها فى جميع ربوع البلاد.

وأضافت أن اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، واصل اجتماعات مكثفة مع عدد من كبار المسؤولين الأمنيين بالبلاد، للبدء الفورى فى خطة أمنية موسعة تهدف إلى تطهير شمال سيناء من كل ما يهدد أمنها واستقرارها بالقضاء على العناصر الإرهابية فى المحافظة، وتجفيف منابع التطرف فى المنطقة، وقطع الإمدادات اللوجستية عن الإرهابيين. وأوضحت المصادر أن الخطة الأمنية الموسعة تجرى بالتنسيق المباشر مع القوات المسلحة، وفق توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، باستعادة الأمن فى ربوع سيناء خلال فترة زمنية أقصاها ثلاثة شهور المقبلة.

وأشارت المصادر إلى أن الحملة الأمنية الموسعة المزمع شنها وفق استراتيجيات جديدة بالتعاون مع قبائل سيناء، تركز على دك مخابئ إرهابيى داعش فى الصحارى المتاخمة لمدن العريش والشيخ زويد ورفح وحتى وسط سيناء، وضبط الإرهابيين المحددة هوياتهم والفارين من الملاحقات الأمنية داخل المدن والقرى، وتعزيز الإجراءات الأمنية بالتعاون مع أبناء سيناء فى الكمائن والخدمات الأمنية المعينة لحراسة المنشآت الحيوية المهمة والمقار الشرطية والعسكرية.

و قالت مصادر مطلعة وشهود العيان إن الأجهزة الأمنية بشمال سيناء رفعت حالة الطوارئ، وشددت من إجراءاتها على مداخل ومخارج المحافظة والطرق الرئيسية فيها، وكثفت الشرطة من تواجدها على مداخل ومخارج المحافظة، ومنها معديات العبور فى بورسعيد ومدينة القنطرة شرق، والتى تربط بين المحافظة ومحافظات الجوار.

وأضافت المصادر أنه تم نصب عدد من الأكمنة الثابتة والمتحركة، وتفتيش المسافرين على الطرق المؤدية إلى شمال سيناء، مع تعزيز التواجد الأمنى لرجال الشرطة فى مدن المحافظة.

ولفتت إلى أن الشرطة- مدعومة بقوات الجيش- عززت من تواجدها فى مختلف مدن المحافظة، خاصة العريش وبئر العبد، وعلى الطرق الرئيسية والفرعية، خاصة طريق «العريش- القنطرة شرق».

وتابعت أن قوات الأمن كثفت من تواجدها حول المقار الأمنية والحكومية وأقسام الشرطة والسجن المركزى، فيما تم إغلاق الشوارع التى تؤدى إلى عدد من المنشآت المهمة فى مدينة العريش عن طريق تلال من الرمال والمصدات الحديدية.

وشنت مديرية الأمن- بمشاركة أقسام الشرطة والأقسام النوعية بإدارة البحث الجنائى بالمديرية، بالإضافة إلى مجموعات قتالية كبيرة من الأمن المركزى والقوات الخاصة- حملة أمنية موسعة فى مختلف مدن المحافظة، بجانب مداخل ومخارج المحافظة ووسط مدينة العريش والأحياء والمناطق التابعة لها. وقالت مصادر أمنية إن الحملة تمكنت من ضبط عنصرين تكفيريين من المتورطين فى هجمات إرهابية ضد القوات، بجانب السطو على فرع البنك الأهلى بالعريش، و192 شخصاً بسبب الاشتباه الجنائى والسياسى والتحرى، وجارٍ فحصهم للتأكد من مدى تورطهم فى الأحداث التى تشهدها شمال سيناء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا