اخبار عربية / مصر

شرم الشيخ تقدم «نماذج شبابية ملهمة» للعالم: أول مصرية قبطان بحري و«حلاق الفقراء» 

  • 1/9
  • 2/9
  • 3/9
  • 4/9
  • 5/9
  • 6/9
  • 7/9
  • 8/9
  • 9/9

عالم نيوز - وكالات تحت عنوان «نماذج شبابية ملهمة»، قدم منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، الثلاثاء، مجموعة من التجارب الخاصة بـ«شخصيات» للحديث عن تجربتها.

النموذج الأول كان لشاب أمريكي تعود أصوله إلى الفلبين، اسمه مارك بوستوس، يمتلك محل حلاقة في ولاية نيويورك تبلغ قيمة قصة الشعر فيه حوالي 200 دولار أمريكي، إلا أنه يحرص أسبوعيًا على النزول إلى الشوارع وحلاقة الشعر للفقراء والمشردين.

وأضاف بوستوس أن تلك الفكرة أتت له عندما زار الفلبين ورأى الكثير من الفقراء والمشردين، الأمر الذي دفعه إلى ضرورة إسعادهم مجانا بصنعة يده التي يتقنها.

وقال إنه يسعد بمساعدة الفقراء و«إذا قال لي أحد زبائني إنك تضع يدك في رأس مشردين لا يستحمون، فوقتها أنا لن أقبل ذلك الزبون الذي سيدفع 200 دولار، فخدمة الفقراء أفضل».

وكانت الشخصية الثانية تتعلق بأول قبطان بحري مصرية، مروة السلحدار، التي عبرت عن سعادتها بالمشاركة في منتدى شباب العالم، لافتة إلى أنها كانت حاضرة على مركب الافتتاح الخاص بقناة السويس الجديدة.

وقالت السلحدار إنها واجهت صعوبة في بداية حديثها مع والدها بشأن اتجاهها للدراسة والعمل كقبطان بحار نظرا لغيابها لفترة طويلة عن المنزل، إلا أن الأب احترم رغبتها لأن العائلة التي تربت فيها تحترم قرارات أصحابها طالما سيتحملون المسؤولية، مؤكدة أن طموحها لن يتوقف، مخاطبة الفتيات: «لا تتركِ حلمك.. وخليك قد التحدي والحلم».

الوجه الثالث كانت صاحبته فريدة تمراز، مصممة الأزياء العالمية، التي تحدثت عن دراستها بالجامعة الأمريكية وتخصصها في مجال التسويق والتحاقها للعمل بشركة «سامسونج» ثم تركها لتحقيق حلمها في عالم الأزياء والموضة.

وعرجت تمراز في معرض مشاركتها بالحديث عن رحلتها رغم التحديات الخاصة بهذا المجال، لتصل إلى أسبوع الموضة في لندن ثم تحصل على جائزة باريس ضمن أسبوع الموضة عام 2014، لتصبح بوابة العبور لها مع نجوم هوليوود. ونصحت الحاضرين للجلسة خلال فعاليات المنتدى بأن يتغلبوا على التحديات التي تواجههم ولا يتوقفوا أمامها لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم.

الشخصية الرابعة كانت لمايكل جونسون، وهو أحد مؤسسي شركة تكنولوجية في الولايات المتحدة، هدفها مساعدة المرضى لعلاج السكر والسرطان بالتقنيات الحديثة التي تخفف آلامهم.

وقال جونسون إنه سلك هذا المجال عندما قرر منذ أن كان عمره 8 سنوات ووقف أمام المرآة أن يسأل نفسه عما سيقدمه ليخدم مجتمعه، فقرر أن يصبح شخصًا مساعدًا للآخرين من خلال المجال العلمي رغم أنه وقتها لم يكن مجتهدًا في المدرسة لكنه قرر التغيير.

وشرح ماهية عمل شركته بأنه يتم أخذ عينة ثلاثية الأبعاد من المريض لكشف مواطن الخلل الموجودة لديه وعلاجها، مضيفًا أن الإدارة الأمريكية تدعمه بنصف مليون دولار من أجل علاج المرضى، خاتمًا بنصيحة للشباب: «عليكم بالتغيير والاستمرار فيه».

وخامس الشخصيات كان لمن يُعرف بلقب «محارب البكتريا الخارقة»، الدكتور حازم الزواوي، من السعودية، وهو صاحب أبحاث علمية خاصة بمقاومة «البكتريا الخارقة»، التي تضعف المناعة الخاصة بجسم الإنسان.

وتخصص الزواوي في علم الأحياء الدقيقة، وهو يرى أن أبحاثه وعلومه هدفها «خدمة الإنسانية، لأن خدمة الإنسان وقودنا بالنسبة لنا كعلماء».

وكانت الشخصية السادسة، للمدير التنفيذي لشركة أوبر في حمهورية مصر العربية، عبداللطيف واكد، الذي درس في حمهورية مصر العربية، ومر بتجارب عديدة كي يحصل على فرصة عمل بعد منحة دراسية حصل عليها في الولايات المتحدة الأمريكية، مرورًا بالعاصمة البريطانية لندن، والانتقال على كندا ثم الخليج، ليعود إلى حمهورية مصر العربية في 2013، للعمل ضمن مشروع «أوبر» الذي بدأت فكرته في سنغافورة لحل مشكلة الزحام وتوفير فرص العمل.

واقترح وقتها واكد، حين كان يعد لدراسة الماجستير في سنغافورة، أن تكون التجربة في حمهورية مصر العربية، إلى أن بدأ العمل في شوارعها بفريق عمل شاب، مقدمًا الشكر إلى وزيرة التضامن الاجتماعي، غادة والي: «أول الناس التي كلمتنا واستجابت وفهمتنا».

«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم
«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم
«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم
«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم
«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم
«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم
«نماذج شبابية ملهمة» بمنتدى شباب العالم

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا