اخبار عربية / مصر

تفاصيل تحقيقات نيابة أمن الدولة مع المتهم برفع علم المثلية الجنسية

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات تباشر نيابة أمن الدولة العليا تحقيقاتها مع «أحمد ع ا- 22 سنة» المتهم برفع علم المثليين خلال حفل مشروع ليلى الذي أقيم في عاصمة مصر (ق) الجديدة منذ عدة أيام، وسط نفي الطالب اتهامه بالمثلية أو دعم أفكارها.

كانت النيابة أصدرت أمرًا بضبط وإحضار الطالب المقيد بالفرقة الثالثة بكلية الحقوق جامعة حلوان والمتهم برفع علم المثليين «rainbow» في حفلة «مشروع ليلى».

وقال مصدر أمني إن الطالب من أبناء محافظة دمياط واختفى عقب إحالته للتحقيق من قبل الشؤون القانونية بإدارة كلية الحقوق بجامعة حلوان، باعتباره طالبا بالفرقة الثالثة بالكلية، بعد أن تم تصوير الطالب بصحبة مجموعة من الشباب يرفع «علم المثليين» خلال حفل فريق «مشروع ليلى» بـ«ميوزك بارك» في «كايرو فيستيفال» بالقاهرة الجديدة، تأييدًا لميول «حامد سنو»، مؤسس الفريق، الذي أعلن مثليته منذ فترة بأحد البرامج الفضائية.

كما أكدت تحقيقات الأجهزة الأمنية قيام الطالب بالإعلان عن تأييده لأفكار المثلية، وذلك عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

جدير بالذكر أن النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، أحال القضية إلى نيابة أمن الدولة العليا، لمباشرة التحقيقات في واقعة الاحتفال الذي أقيم من قبل مجموعة من المثليين بالتجمع الخامس في عاصمة مصر (ق) الجديدة.

وبدأت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء المحامي العام الأول للنيابة، التحقيقات في الواقعة التي شهدت ترويجًا للمثلية الجنسية والشذوذ، ورفع المشاركون بها الأعلام واللافتات المميزة لهذا النوع من الممارسات الشاذة.

كان النائب العام تلقى بلاغًا بهذه الوقائع، وأمر على الفور بإحالته إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق والتصرف على وجه السرعة ومن المتهمين المضبوطين: “ح. س”، و”ه. ب”، و”ف. أ”، و”ك. ج”، و”إ. ب” كما أمر بضبط وإحضار المتهم برفع علم المثليين.

وعلى الفور تمكنت الأجهزة الأمنية بمحافظة دمياط من القبض على المتهم وهو من مواليد محافظة عاصمة مصر (ق)، وذلك أثناء اختباؤه بصحبة صديق له ويدعى «ع ف- خريج كلية لغات وترجمة بجامعة الأزهر»، وقال مصدر إن الشاب كان يجتمع ببعض أصدقائه بإحدى الشقق بمدينة رأس البر.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا