اخبار عربية / مصر

وزير الري يرأس اجتماع «إيراد النهر» لبحث الاستعدادات لفيضان النيل

  • 1/2
  • 2/2

- وكالات عقدت لجنة إيراد نهر النيل اجتماعا دوريا برئاسة الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، وقيادات الوزارة، للتعرف على موقف فيضان النيل على مدار العام، وما يتطلبه ذلك من تنفيذ آليات إدارة وتوزيع المياه بحيث تفي بأعراض الاستخدامات المختلفة.

وقال «عبدالعاطي»، في تصريحات صحفية، الخميس، إن الاجتماع يأتي في إطار حرص وزارة الموارد المائية والري على دعم منظومة إدارة مصادر المياه من منظور الإدارة الرشيدة، ورفع كفاءة الاستخدامات المائية، موضحا أنه ناقش الإجراءات المطلوبة لتأهيل ورفع كفاءة وإحلال وتجديد أفمام ومصبات الترع، وعرض تقييم إدارة موسم السيول لهذا العام، والاستعدادات التي تتخذها الوزارة لمجابهة أخطار السيول للعام القادم.

وأضاف «عبدالعاطي»، أن الاجتماع تناول قيام المهندس رئيس الإدارة المركزية لتوزيع المياه بتقديم عرض للموقف المائي على مدار العام المنصرم حتى تاريخه، وآليات الإدارة التي اتخذها قطاع توزيع المياه للوفاء بتوصيل المياه لكافة أغراض الاستخدامات المقررة في ظل التحديات المائية المتمثلة في زيادة الفجوة بين الموارد والاستخدامات المائية.

وأوضح وزير الري، أن رئيس الإدارة المركزية لضبط النيل عرض موقف فيضان النيل والإجراءات التي يتخذها قطاع مياه النيل من رصد وتحليل وتقييم لحالة الفيضان على مدار الأعوام المختلفة واستقراء النتائج واستخلاص التنبؤات بفيضان النيل.

يأتي ذلك فيما قدمت الدكتورة مدير عام الموارد المائية بقطاع التخطيط عرضا لفيضان النيل وصور الأقمار الصناعية لكميات المطر التي يتم تحليلها وتقييماً لحالة الفيضان من خلال النماذج الرياضية المتقدمة، والتي أشارت بأن قيمة الإيراد الطبيعي لهذا العام حول المتوسط.

ومن جانبه قام الدكتور رجب عبدالعظيم وكيل الوزارة بشرح آليات تقييم وإدارة موسم السيول لهذا العام، وذلك من خلال حزمة الإجراءات التي اتخذتها الوزارة بكافة الأجهزة والمناطق التابعة لولايتها على مستوى الجمهورية، وأثر تلك الإجراءات على درء مخاطر الأمطار والسيول لهذا العام والاستفادة من مياه الأمطار والسيول وتقليل فرص إهدارها، وذلك بفضل التوسع في نظام التنبؤ والخروج بالدروس المستفادة للاستعداد لموسم السيول القادم.

وشدد «عبدالعظيم»، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات من الآن فصاعداً استعدادا لموسم السيول القادم وفي مقدمتها تطهير مخرات السيول وتأهيل المعدات وإجراء تجربة سيناريوهات إدارة الأزمة.

وفي ختام الاجتماع أكد وزير الري على عزم الوزارة وقياداتها على المضي قدما نحو تنفيذ الخطط التي تم إعدادها للترشيد والتنمية والحفاظ على الموارد المائية في ظل مفهوم الإدارة المتكاملة بين أجهزة الوزارة والوزارات الأخرى ذات الصلة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى