مقالات

الجيش السوري يبدأ مرحلةٌ جديدة من العمليات العسكرية

فعّل الجيش السوري عملياته العسكرية في ريف محافظة إدلب، حيث بدأت القوات المتمركزة في محيط مطار أبو الظهور العسكري تحركاً واسعاً باتجاه المناطق الشمالية الغربية من نقاطها، لتوسيع دائرة الأمان حول المطار أولاً، والوصول إلى المواقع المحيطة بطريق دمشق _ حلب الدولي ثانياً.

انتهت المرحلة الأولى من عمليات الجيش السوري في ريف إدلب بالوصول لمطار أبو الظهور العسكري والسيطرة عليه، لم تستغرق هذه المرحلة وقتاً كثيراً وجرت بأسرع مما كان يُخطّط لها على الورق، وعلى ما يبدو فإنّ تنفيذ المرحلة الثانية قد بدأ مع تحرّك قوات الجيش السوري يوم أمس، واقترابها بشكلٍ كبير من الجزء الواصل بين حلب وحماه من الطريق الدولي.

وخلال وقتٍ قصير على بدء تحركه في محيط المطار  استعاد الجيش السوري أكثر من عشر بلدات وصولاً لتل السلطان ومحيط كتيبة الدفاع الجوي المهجورة، حسبما أكد مصدرٌ عسكري سوري لموقع “العهد” الإخباري، مضيفاً خلال حديثه أنّ ” هذا التحرك توازى مع تقدم آخر في ريف حلب الجنوبي باتجاه إدلب حيث سيطر الجيش على قرى الملاحمة و عطشانة شرقية وعطشانة غربية ما يتيح تأمين مطار أبو الظهور بشكل شبه كامل، بالإضافة إلى تأمين كامل خطوط إمداد الجيش لأجل إطلاق العمليات المرتقبة نحو طريق دمشق _ حلب الدولي”.

وأكد المصدر العسكري ذاته أنّ “عمليات التقدم الأخيرة وضعت الجيش السوري على بعد خمسة عشر كيلومتراً عن مدينة سراقب التي سيكون على الجيش استعادتها خلال عمليات تأمين طريق دمشق _ حلب إذ تقع المدينة على بعد أقل من أربعة كيلومترات غرب الطريق المذكور”.

اقترابُ الجيش السوري لهذه المسافة من طريق دمشق _ حلب لإعادة فتحه سيدفعه للسيطرة على عدد من المدن الكبرى في ريف إدلب كمعرة النعمان وخان شيخون وسراقب، وهنا يؤكد المصدر العسكري ذاته أنهّ “سيعاد فتح الجزء الواصل بين حماه وحلب من الطريق الدولي، وأيُّ مقرّ لإرهابيي “جبهة النصرة” والفصائل الإرهابية المتحالفة معها هو هدفٌ للجيش السوري، لكنّ خطط الجيش تتبع أهدافاً مرحلية الآن”.‎
العهد

102-2

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا