مقالات

قمة خليجية أمريكية بكامب ديفيد ايار المقبل بدعوة من ترامب

العالم - قطر

ونقلت الصحيفة عن ماجد الأنصاري أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة قطر، والمتواجد في واشنطن لحضور الحوار الاستراتيجي الأمريكي — القطري، الذي اختتم أعماله الأربعاء، قوله إن هناك زيارة مرتقبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى واشنطن في مايو/ أيار القادم، بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تتزامن معها زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، مؤكداً أن هناك أنباء تتردد عن قمة تجمع أمير قطر مع قادة السعودية وأبوظبي في منتجع كامب ديفيد، وذلك في ظل رغبة إدارة الرئيس الأمريكي لحل الأزمة الخليجية.

وأكد الأنصاري أن الحوار الاستراتيجي كان رسالة واضحة إلى دول المقاطعة مفادها: أن “الولايات المتحدة لديها خطوط حمراء فيما يتعلق بالأزمة الخليجية، ربما توافرت النية سابقا لتجاوزها، إلا أن الجديد في هذا الحوار هو حرص وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون على التأكيد، أن الأزمة الخليجية كان لها آثار سلبية، ليس على المستوى الاقتصادي فقط، وإنما على المستوى العسكري أيضا، بل وأكد تليرسون أن هذه الآثار السلبية لم تتضرر بها دول الحصار فقط، وإنما أيضا تضررت بها الولايات المتحدة ذاتها”.

وأوضح أن تصريحات المسؤولين الأمركيين أثناء انعقاد الحوار، بأن واشنطن تقف إلى جوار قطر وتلتزم بالدفاع عنها حال تعرضها لأي تهديد عسكري، تعد رسالة واضحة إلى الدول الأربع، بأن الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء تعرض قطر لأي هجوم عسكري، مضيفاً أن التصريحات الأمريكية أكدت على أن العلاقات القطريةالأمريكية استراتيجية وحقيقية — لا تشمل مجالا بعينه — وتمتد إلى كافة المجالات العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية والتجارية.

وبيَّن أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة قطر، أن “اللغة الأمريكية أثناء الحوار كانت متعاطفة جداً مع الرواية القطرية، ولم تكن هناك أي إشارة سلبية إلى قطر، بل كانت الإشادات واضحة بدور قطر وتقدمها في مجال وتمويل ومكافحة الإرهاب، والاتجار بالبشر، مؤكداً أن الحوار الاستراتيجي رسخ لبدء حوارات ثنائية قادمة بين قطر والولايات المتحدة، تحدد لها موعداً سنويا، من أجل مناقشة كافة المجالات، على أن يكون الحوار على نفس المستوى الرفيع الذي كان عليه، عندما حضر وزير الخارجية والدفاع والخزانة، إضافة إلى خمسة وزراء آخرين قطريين.

106-1

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا