الارشيف / مقالات

إدانة قطر بالوثائق

الاتهامات التي توجهها الدول المكافحة للإرهاب والمقاطعة لقطر، ليست، كما تدعي الدوحة مجرد ادعاءات لا دليل عليها، خاصة وأن مصادر الاتهامات لا تأتي فقط من الدول الأربع المكافحة للإرهاب، بل تأتي من مختلف أنحاء العالم.

وقد قررت الدول العربية الأربع جمع هذه الاتهامات في وثيقة كبيرة، مكونة من 55 صفحة، تتضمن جرائم تنظيم الحمدين وضلوعه في دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية في مختلف أنحاء العالم، ابتداء من تقديمه الدعم والمأوى للعقول المدبرة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، حتى ضلوع قطر بالوثائق والأدلة في التآمر على جيرانها البحرين والإمارات وغيرهما، ودعمها وإيوائها قادة تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي الفارين من القضاء في بلادهم، إلى جانب الدور التخريبي لقطر في دول أفريقية عدة، وكذلك معلومات عن دور قطر في دعم وتمويل المتطرفين والإرهابيين في دول أوروبية، مثل إسبانيا وغيرها، وكل هذه المعلومات قائمة على أدلة متوافرة لدى الدول المتضررة من تدخلات قطر وأفعالها الداعمة للإرهاب.

كما أوردت الوثيقة التي ستقدمها الدول الأربع المكافحة للإرهاب للدول الأوروبية وغيرها، اتهامات من نائب الوزير الأميركي لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، آدم زوبين، الذي وصف قطر رسمياً بأنها «تفتقر للإرادة السياسية الحقيقية والرغبة في تنفيذ التزاماتها القانونية بمحاربة الإرهاب».

دائرة الإدانة لقطر بدعم الإرهاب تتسع وتدعمها الوثائق، وتنذر بمستقبل مظلم لتنظيم الحمدين.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا