مقالات

قطر.. سياسة الإفلاس

خرج وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني كعادته ضعيفاً في التعبير عن موقف بلاده، متجنباً الإقرار بضعفه وهشاشة صياغاته للموقف إزاء الدول التي قاطعت قطر.

بعد بيان اجتماع البحرين وتصريحات وزراء الدول الأربع يأتي وزير الدوحة ليتذاكى، معتبراً أن هذه التصريحات تحمل متناقضات، ومن الواضح أن هذا الوزير يدير موقعه عبر التلاعب بالكلمات والمفردات ولا يصوغ سياسة خارجية أصلاً.

لا تناقضات أبداً، إذ إن موقف الدول الداعية لمكافحة الإرهاب ثابت منذ البداية وقائم على ذات الأسس ونعيد التذكير بها، فالمقاطعة تمت بعد أن نكثت الدوحة بعهودها التي تم الاتفاق عليها في الرياض عامي 2013 و2014، وهذه العهود تتمحور حول محاربة الإرهاب أولاً بما يعنيه من وقف التمويل المالي والتحريض السياسي والإعلامي، كما أن موقف هذه الدول ومنذ بداية الأزمة أن لا حوار ولا مفاوضات حول المطالب الثلاثة عشر، ولا حول المبادئ الستة التي تم إشهارها لاحقاً، وأن الحوار ممكن فقط إذا قررت الدوحة أن تستجيب لهذه المطالب.

ما الذي تريده الدوحة، هل تتوقع أن تأمنها الدول وتمنحها فرصة جديدة من دون ضمانات، أم أنها تعيش أحلام اليقظة بأن تعلن الدول الأربع تراجعها عن موقفها فجأة، مع إصرار الدوحة على الاستمرار في دعمها للإرهاب.

إن المتتبع للإعلام القطري يكتشف بكل بساطة أنها لا تنتقد المقاطعة، بل تحاول العبث في أمن واستقرار الدول العربية وإثارة ملفات مختلقة في سياق تشويه السمعة، والتطاول على قادتنا، في حين أن حكام قطر قبل غيرهم يعرفون الموقف الكبير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حين أنقذ الدوحة من عقاب لا حد له خلال مفاوضات الرياض السابقة، لكنه غدر القطريين الذي ينسى المعروف، بل وتمتد حملات التشويه إلى تسريب شائعات كاذبة حول اقتصاد الدولة، وهذا كله يؤكد أن لا حرمة عند الدوحة ولا محرمات وهذا ليس غريباً فمن يتسبب بقتل الملايين يستحل ما دون ذلك.

لمعالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية تغريدة مهمة أمس تؤكد أن التخندق لن يفيد وأن أطرافاً كثيرة سوف تكتشف أن العزلة غير مفيدة، وهذا الكلام يشخص الأزمة، فالدوحة تتخندق في ظل حماية أجنبية، وتعتقد أن المزيد من العزلة سيكون لصالح مظلوميتها الكاذبة مع علمها ووفقاً لكل المؤشرات أن الدول الأربع قادرة على أن تبقى على موقفها حتى وإن طال أمد الأزمة.

لقد أثبتت الأحداث أن الدوحة لا وسائل سياسية لديها، وما تملكه إعلام بلا معايير مهنية توظفه وتجنده كيفما شاءت، وحين نرى دولة من هذا النموذج تستبدل الإدارة السياسية للأزمات بحملات إعلامية ندرك منسوب الإفلاس الذي وصلت إليه الدوحة، خصوصاً أن الإعلام قد يغير البوصلة أحياناً وقد يحرفها، لكنه سوف يسقط أمام الواقع الذي بدأ الناس يلمسونه في ذات قطر، وعندها لن يغيث الإعلام هؤلاء ولن يأتيهم بغير ما جاءت به قيادة الدوحة المتهورة.

كنا نسمع عن أولئك الذين يغامرون بأنفسهم على مستوى الأفراد، لكننا أول مرة نرى دولة تغامر بشعب كامل وتختار أن تصير جزيرة حقاً، مفصولة سياسياً وجغرافياً عن منطقتها بعد أن تبرأت من كل هذا التاريخ المشترك، والمؤكد أن دولاً كهذه ستواجه مصيراً صعباً لن يكون بإمكانها تجنبه مهما حاولت.

موقف الدول الأربع موقف صلب وواضح، ولكن المشكلة في من لا يجيد السياسة ولا يعرف فن ترجمة العناوين ولا المضامين، ويختار أن لا يقرأ إلا بعين واحدة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا