مقالات

في حالة وفاة الرئيس عباس إلي من ستؤول الرئاسة

في حالة وفاة الرئيس عباس إلي من ستؤول الرئاسة

أولا أطال الله في عمر الرئيس ولكن لإن الحالة التراتبية في السلطة وم.ت.ف لاتزال غامضة الإوال فمع كل طارئ يحدث لوضع الرئيس عباس الصحية والذي جاوز عمره الثمانين تتقدم التكهنات عن آلية نظام الحكم في فلسطين وملئ الشاغر حتي تتم الانتخابات وأن الانتخابات ستبقي متعذرة بحكم الإنقسام فإن الرئيس المؤقت قد يصبح رئيسا دائما أو علي الأقل سيمكث هذا...

المزيد ...

مقالات

بيانا الخارجية العرب وقمة اسطنبول مجرد رفع للعتب ولا يرقيا لمستوى دماء الشهداء في غزة

بيانا الخارجية العرب وقمة اسطنبول مجرد رفع للعتب ولا يرقيا لمستوى دماء الشهداء في غزة

من تابع ردود الفعل على مجزرة الاحتلال بحق المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة والتي راح ضحيتها ما يزيد عن 60 شهيداً ، في الإطارين العربي الرسمي والإسلامي ، سواء تلك المتعلقة بردود الفعل الخاصة بكل دولة على حدة أو الخاصة باجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، وفي قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في اسطنبول ، يصل إلى نتيجة بأن بعض هذه...

المزيد ...

مقالات

الشراكة هي الحل !!

الشراكة هي الحل !!

ان مفهوم الشراكة الوطنية لم يكن مفهوماً حديثاً ابتدعته ظروف فلسطين الجديدة وطبيعة التنوع وتعدد المكونات الفلسطينية ومحاولة احتوائها واستيعابها، فمفهوم الشراكة اول من طرحه الشهيد البطل القائد ياسر عرفات في بدايات تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية منذ ما يقارب 25 عاما وكرر طرحه في كل الجلسات واللقاءات الوطنية كقناعة اكيدة منه في احترام المكونات الاخرى في الوطن الفلسطيني.  لقد...

المزيد ...

مقالات

و رحل " حارس التراث الفلسطيني " الباحث نمر سرحان

و رحل " حارس التراث الفلسطيني " الباحث نمر سرحان

فقدت الحياة الثقافية الفلسطينية الكاتب والباحث الفولكلوري نمر سرحان، الملقب ب " حارس الثراث الفلسطيني " ، الذي توفاه الأجل في العاصمة الأردنية عمان، عن عمر ناهز  الواحدة والثمانين، قضاها في خدمة وطنه وشعبه وقصيته وتراثه، حيث اضطلع بدور توثيقي مهم في تدوين الرواية الشفوية الفلسطينية، وحفظ التراث من النسيان والضياع. والراحل نمر سرحان من مواليد العام ١٩٣٧ في...

المزيد ...

مقالات

للحقيقة وجهان ... خربشات على هامش النكبة ...

للحقيقة وجهان ... خربشات على هامش النكبة ...

وللذكرى برتوكول بات مستحضرا وحاضر، ويكون ان يأتي من ياتي قائلا بضرورة إحياء الذكرى بشيء من الخطابات والاحتفال، وكأن الذكرى قد باتت واحدة من اساطير استحضار المباح بالكلام ، وتقول الاسطورة ان ثمة يوما نكبويا بإمتياز ، وكان الاوائل يسطرون الفعل في ساحات الوغى لإستحضار الذكرى فعلا وقولا مباشرا غير قابل للتفسير او التأويل ، دون صراخ او عويل .....

المزيد ...

مقالات

"الوطني الفلسطيني" خطوة إلى الأمام .. قفزات إلى الوراء

"الوطني الفلسطيني" خطوة إلى الأمام .. قفزات إلى الوراء

• هل نجح المجلس في إعادة الاعتبار للمنظمة أما أنه خطا خطوات إضافية في إتجاه تذويبها في السلطة؟• ماهي دوائر «التنفيذية» المرشحة للإلغاء لصالح وزارات السلطة؟• كم عضواً من «المستقلين» في «التنفيذية»، عضو في فتح أو من موالي الرئيس؟• كم عضواً من «المستقلين» في «المركزي» عضو في فتح أو من موالي الرئيس؟• لماذا اسقط عمداً من البيان الختامي فك الحصار...

المزيد ...

مقالات

الأمم المتحدة شاهد زور

الأمم المتحدة شاهد زور

يبدو أن الأمم المتحدة أصبحت شاهد زور على ما تشهده كثير من مناطق العالم من حروب وصراعات وانتهاك للقانون والشرعية الدولية ، ذلك أن عجزها ووقوفها موقف المتفرج أو مجرد مسجِل وموثِق للوقائع ولأعداد الضحايا يضعها في حالة تضاد أو انقلاب على مبادئها ومقاصدها التي تأسست من أجلها ، الأمر الذي يشرعن أي تساؤلات حول الجدوى من استمرارية هيئة الأمم...

المزيد ...

مقالات

تمور الاحتلال...هل تفسد الصوم

تمور الاحتلال...هل تفسد الصوم

لوحظ في شهر الصيام لهذا العام، ضعف الدعوات لمقاطعة منتجات الاحتلال، والتي من المفترض ان تزداد، خاصة بعد مجرزة الاحتلال وقتل اكثر من 60 شابا في مسيرة العودة السلمية، خلال مراسم نقل سفارة امريكا للقدس المحتلة، وفي الذكرى ال 70 للنكبة. ألا يعتبر أن إلحاق الضرر كان صغيرا أم كبيرا بالشعب الفلسطيني هو إثم ولا يجوز، ولا يوجد حر...

المزيد ...

مقالات

الصهاينة لا يريدونها حرب استنزاف

الصهاينة لا يريدونها حرب استنزاف

أفضل ما تتمناه القيادة الصهيونية ابقاء الحال على ما هو عليه ، لا حرب ولا سلام ، حصار خانق لأهل غزة ، قتل وقنص وتخريب وتدمير من جانبها ودون أي رد من المقاومة . هذه السياسة قديمة جديدة فقد تم تجربتها مع المصرين عندما احتل الجيش الصهيوني سيناء عشية حرب الأيام الستة في العام 67 .وأكثر ما يكرهه قادة الكيان...

المزيد ...

مقالات

المشهد الدولي وفلسطين

المشهد الدولي وفلسطين

من يستعرض المشهد الدولي اليوم في ظل التوترات الحاصلة على أكثر من جبهة، يلاحظ أن المحرك الأساسي لهذه الجبهات هو العنصر الأميركي، وهو بمناسبة وبدونها يقوم بتحريك أدواته في ساحات عديدة تمت تهيئتها منذ زمن بعيد وفق استراتيجيات ثابتة، كي تبقى تحت الطلب كلما دعت الحاجة إليها، لرفع منسوب حرارتها، واستثمارها بما يخدم السياسة الإمبريالية للولايات المتحدة.‏ ان ما يجري في فلسطين المحتلة، دليل على ان المعركة مع المشروع الصهيو امريكي تتصاعد في جميع هذه المواقع والساحات وخاصة في سوريا  اضافة الى الاتفاق النووي الإيراني وصولا الى العقوبات بحق حزب الله ، وهذا يجري على مسمع كل العالم حيث  يحضر الأميركي محراكاً للشر ، مستخدماً مقدرات بلاده لتسميم العلاقات الدولية، بدلاً من أن يكون طرفاً مساهماً في إشاعة الأمن والاستقرار في العالم.‏ ان نقل البؤرة الاستيطانية السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، وما رافقه من إجرام وإرهاب صهيوني بحق الشباب الفلسطيني العزل، يتطلب ان يصح الضمير العالمي من غفلته ويمنع صرّاف البيت الأبيض دونالد ترامب من تحقيق حلم الصهاينة، بعد ان فقدت أميركا أي مصداقية واختارت أن تكون جزءاً من المشكلة لا الحل، وخسرت دور الوساطة في عملية السلام المنشودة والمستقبلية، ويعد انتهاكاً سافراً للقانون والشرعية الدوليين، فضلاً عن أنه اعتداء يستهدف الحقوق التاريخية والقانونية والطبيعية والوطنية للشعب الفلسطيني، ويقوض مكانة الأمم المتحدة وسيادة القانون الدولي، ويمثل بالتالي تهديداً للسلم والأمن الدوليين.‏ من هنا فقد عبر الشعب الفلسطيني عن ارادته العظيمة، ملتفا حول وحدته الوطنية مؤكدا ان التضحيات والدماء الزكية هي تشكل نبراسا لمواصلة مسيرة النضال حتى تحرير الارض والانسان . في ظل هذه الظروف هل بعض العرب الذين يتخلون اليوم  عن اقدس قضية ويذهبون الى سياسة التطبيع مع  الاحتلال الذي يمارس ابشع جرائم العنصرية والفاشية بحق الشعب الفلسطيني، سيخرجون عن صمتهم ويعيدوا البوصلة بالاتجاه الصحيح  ، لانه لا يوجد هناك صورة أوضح من هذه لحقيقة الصراع في أرض فلسطين، بين عصابات القتل الاستعمارية والشعب الفلسطيني الذي اختار الصمود والدفاع عن حقوقه، وتجاه هذه الجريمة لا يمكن التماس أي عذر لمن يتقاعس، فالكل الفلسطيني والعربي مطالب بالرد على هذه الجريمة ومعاقبة الاحتلال عليها وعلى ما سبقها من جرائم بحق هذا الشعب. لذلك نرى من واجب كافة القوى والفصائل العمل على التقيد بقرارات المجلس الوطني الفلسطيني  وتعزيز الوحدة الوطنية في مواجهة هذا العدوان الوحشي، ورسم استراتيجية وطنية تستند الى المقاومة الشعبية و لكافة اشكال النضال بما فيها ملاحقة الاحتلال أمام المحاكم الدولية.وفي ظل هذه الاوضاع نطالب القوى والاحزاب العربية بتشكيل جبهة شعبية عربية  لمواجهة المخطط الامبريالي الصهيوني الرجعي الذي يستهدف قضية فلسطين والمنطقة ، ومطالبة الدول العربية بتوفير وتقديم الدعم المادي والمعنوي للشعب الفلسطيني الذي يخوض معركته في مواجهة الاحتلال والمشروع الأمريكي في المنطقة . ختاما : امام عظمة تضحيات شعبنا في غزة والضفة والقدس ، نقول ان ارادة الوحدة قادرة على قطع الطريق على المشروع الصهيو-أمريكي والمرتكز أساسًا على شطب حق العودة والقدس وتصفية القضية الفلسطينية، كما ان دماء الشهداء اعدت زخم القضية الفلسطينية الى مكانها في قلب الصراع ....

المزيد ...

مقالات

التربية ومتغيرات العصر وتحدياته

التربية ومتغيرات العصر وتحدياته

تبعا لجون ديوي فإنه من العبث أن نندب ذهاب تلك الأيام القديمة السعيدة على مناقب أولادنا والحشمة والاحترام والطاعة الخلقية، لأن النوح لا يعيد الذاهب وبكاء ما فات يزيد الحسرات. فإن التغييرات الحادثة نتائج نواميس طبيعية ولا يقابلها إلا تغيير كاف في التهذيب. وللتربيـة دور مهم وللتعليم شأن فاعل. فالتربية هي فن صناعة المواطنين بمصادرها وطرائقها وأساليبها. وهي – بمفهومها الشامل – إعداد للإنسان للحياة بكل جوانبها،...

المزيد ...