الارشيف / منوعات

جلست بجانب جثة والدتها لمدة 30 عاماً.. العثور على امرأة أوكرانية مشلولة تعيش بين الأموات

عالم - وكالات عثرت الشرطة على امرأة تعيش مع جثة والدتها المحنطة، وظهرت الجثة مستلقيةً على أريكة وبجانبها بعض الرموز الدينية في شقة مزرية في أوكرانيا.

تعتقد الشرطة أن المرأة البالغة من العمر 77 عاماً قد حافظت على بقايا جسد والدتها المتوفاة لما لا يقل عن 30 عاماً، في شقة مليئة بالقمامة، بما في ذلك أكوام من الصحف القديمة، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

ووجد الضباط الجثة مستلقية على أريكة وبجانبها أيقونة دينية، وذلك بعدما اتصل الجيران القلقون، واستدعوا الشرطة إلى ذلك العنوان الذي يقع في مدينة ميكولايف.

كانت الجثة ترتدي ثوباً أبيض وغطاء للرأس، مع حذاء أزرق وجوارب خضراء.

أصبحت ابنتها الآن امرأة مسنة، وقد عُثر عليها على قيد الحياة، ولكن مصابة بالشلل في كلتا الساقين.

عُثر عليها ملقاة على الأرض وفي حاجة ماسة إلى المساعدة. ولم يكن هناك ماء أو غاز أو كهرباء في شقتها.

وقد أفاد تقرير الشرطة بأنه "من أجل إنقاذ المرأة البالغة من العمر 77 عاماً، اتصل الضباط بخدمة الإنقاذ التي ساعدت على اقتحام الشقة.

في إحدى الغرف، كانت هناك امرأة محاطة بالقمامة تجلس على الأرض. ولم تتمكن المرأة القعيدة من المشي، وكانت في حاجة ماسة إلى المساعدة.

وتم استدعاء سيارة إسعاف لنقلها. وبعد التحقق من الغرف الأخرى، وجدت الشرطة جثة محنطة لامرأة أُخرى.

وأضاف التقرير "عاشت المرأة القعيدة وحدها في الشقة ولم تتواصل مع جيرانها. ولم تفتح بابها الأمامي أبداً".

"وعلى الرغم من ذلك، حاول الجيران تقديم الرعاية وترك الطعام على عتبة بابها. لم يُخمن أحد أن المرأة كانت تعيش مع جثة والدتها. والآن نقلت الجثة المُحنطة من الشقة وأرسلت للفحص من قِبل خبراء الطب الشرعي. أما الآن فما زالت المرأة القعيدة في المستشفى". وفتحت الشرطة تحقيقاً جنائياً في هذا الحادث.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى