أسواق / إقتصاد

خبير أسواق العمل: 80% من الشهادات الجامعية في العلوم النظرية

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

كشف الدكتور راجى أسعد، الخبير الدولي في أسواق العمل والأستاذ بجامعة مينسوتا – أن العمل سيبدأ بعد شم النسيم في مسح العمل الذي يتابع التغيرات الخاصة بالعمل في ذات الأسر عبر عشرين عاما متصلة، مضيفا أنه تم الانتهاء من الحصول على الموافقات الأمنية وتدريب 160 فردا على أعمال المسح وكلهم تقريبا إناث، قام بالتعاقد معهن جهاز التعبئة والإحصاء بالإضافة إلى الأطقم الفنية في الجهاز نفسه.

وأضاف أن «المؤشرات الأساسية عن سوق العمل مثل كيفية الحصول على الفرصة الأولى ونصيب النساء والآجر ومستوى التعليم والتدريب ومدى الاستقرار وملائمة أوقات العمل ونمط الاستثمار يجب أن تحتل أولية فى الاهتمامات لأن الملاحظ التركيز الشديد على معدل البطالة مع أنه ليس الأهم لأنه يقيس البطالة بين أولئك الذين يستطيعون الجلوس فى البيت انتظارا للفرصة الأفضل أما الفقراء فلا يملكون ترف الجلوس بلا عمل ولو ليوم».

أكد أنه لا توجد بيانات جيدة لقياس الإنتاجية في حمهورية مصر العربية لأن ذلك يحتاج لبيانات من المنشآت، والمنشآت لا تبيح معلومات كافية عنها.

وقال «أسعد» فى حلقة نقاشية بجمعية شراع التي يرأسها الدكتور زياد بهاء الدين، إن نمط النمو القائم يشجع على خلق وظائف قليلة المهارة كما يواصل تعميق غياب المرأة، ولذلك تحتاج حمهورية مصر العربية نهجا جديدا يشجع الصناعة وليس إقامة الكمبوندات والوحدات التي يتم تسقيعها.

وأوضح أن الانتقال غير المكتمل حتى الآن من اقتصاد تديره الدولة إلى اقتصاد يديره السوق والقطاع الخاص هو ما يفسر التشوهات المستمرة فى سوق العمل فى حمهورية مصر العربية طوال العقود الماضية وعلى رأسها استمرار الطلب على الشهادات الجامعية بغض النظر عن قيمتها ونما التعليم الجامعي بواقع 5.6% سنويا خلال الخمسة عشر عاما الماضية أي بما يقرب من مرتين ونصف نمو السكان، وأن أعلى معدل نمو كان فى شهادات العلوم النظرية والتي تمثل 80% من الشهادات الجامعية، ولفت إلى أن حجم الاقتصاد التركي يقترب من 3 أضعاف المصري، لكن نسبة الجامعيين هناك نصفها بمصر، موضحا أن كل 315 طالبًا في العلوم النظرية يكفيهم أستاذ بينما في العلوم التطبيقية والعملية يحتاج كل 15طالب لأستاذ ولذا تستسهل الدولة الاستمرار في هذا النوع من التعليم لأن كلفته أقل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا