أسواق / إقتصاد

تفاصيل لقاء شريف إسماعيل ورئيس أوروجواي

  • 1/2
  • 2/2

- وكالات التقى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، الخميس، تاباري فاسكيز، رئيس الأوروجواي، في إطار زيارته إلي حمهورية العربية، التي تعد الأولى من نوعها منذ تدشين العلاقات بين البلدين عام 1932، وذلك لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وذلك بحضور وزيري التموين والتجارة الداخلية، والزراعة استصلاح الأراضي من الجانب المصري، ووزيري الخارجية والزراعة من جانب الأوروجواي، بالإضافة إلى سفيري البلدين.

وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس الوزراء برئيس الأوروجوي، معرباً عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة في دعم وترسيخ أطر التعاون المشتركة بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية منها، ووضع الآليات التي تضمن تحقيق ذلك بالشكل المطلوب، مثمناً التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية، وتطابق الرؤى في العديد من القضايا السياسية الدولية والإقليمية.

واستعرض «إسماعيل»، خلال اللقاء، تطورات الأوضاع في حمهورية مصر العربية على الصعيدين السياسي والاقتصادي، والجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى أهم ملامح برنامج الإصلاح الاقتصادي الجاري تنفيذه من قبل الحكومة، مشيراً إلى تحسن عدد من مؤشرات الاقتصاد المصري، وإصرار الحكومة على استكمال تنفيذ هذا البرنامج.

كما تطرق رئيس الوزراء إلى الملف الخاص بتنفيذ وإقامة عدد من المشروعات الاقتصادية والتنموية الكبرى، التي من بينها مشروع تنمية محور قناة السويس بهدف تحويل هذه المنطقة إلى مركز عالمي للتجارة والخدمات اللوجيستية والصناعات التحويلية والبتروكيماوية، ومشروعات تطوير شبكة الطرق والكباري، ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع تربية مليون رأس ماشية، ومشروع المليون ونصف فدان، ويأتي كل ما سبق في إطار حرص الحكومة المصرية علي تطوير البنية التحتية وتوفير البيئة الملائمة الجاذبة للاستثمارات.

وتناول اللقاء عدداً من الفرص الاستثمارية المقترحة في مختلف المجالات، وكذلك مجموعة الحوافز التي يتضمنها قانون الاستثمار الجديد الذي تم إقراره مؤخراً، وكذلك دراسة إمكانية استيراد المواشي من أوروجواي، خاصة في ضوء ما تتمتع به تلك اللحوم من جودة عالية، وكذلك دراسة إمكانية إنشاء مزارع للإنتاج الحيوانى فى حمهورية مصر العربية، ونقل التكنولوجيا بكل ما يتعلق بهذا القطاع للاستفادة من خبرة أوروجواي في هذا المجال، فضلاً عن إمكانية الاستفادة من الخبرات أيضاً في مجال الجلود، كما تناول الاجتماع إمكانية التعاون فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، فى ضوء نجاح الأوروجواي في تطوير قدراتها في مجال الطاقة المستدامة، وإنتاج 80% من الطاقة التي تنتجها من مصادر نظيفة، من بينها نحو 20% من الرياح، وإمكانية تبادل الخبرات في هذا القطاع الحيوي، كما طرح رئيس الوزراء إمكانية التعاون في مجال صناعة الأدوية البشرية والبيطرية، وتقديم الخبرة المصرية فى مجال التنقيب والاستكشاف عن البترول والغاز الطبيعي.

ورحب رئيس الوزراء بالتعاون بين دول الجنوب، ومجموعة الـ77، وتجمع الدول العربية اللاتينية، وتجمع الميركوسور، بما يُسهم في دفع حركة التبادل التجارى بين الجانبين، وفتح منافذ جديدة للترويج للمنتجات المصرية بأسعار مناسبة في القارة اللاتينية بصفة عامة، موضحاً أن حمهورية مصر العربية لديها العديد من اتفاقيات التجارة الحرة مع الدول العربية والأفريقية، مما يجعل منها مدخلاً جيداً للسلع الأوروجوانية لدخول تلك الدول.

من جانبه، أعرب رئيس الأوروجواي عن خالص تقديره لما لمسه من ترحاب، مشيراً إلى حرص حكومته علي توطيد علاقات التعاون في مختلف المجالات، وفى مقدمتها الاقتصادية، مؤكداً على دعم بلاده للجهود التي تقوم بها الدولة المصرية في محاربة الإرهاب بكافة أشكاله، مشدداً على نبذ جميع أوجه العنف والتفرقة، مشيراً إلى اهتمام الشركات الأوروجوانية باستغلال الفرص الاستثمارية المتاحة بالسوق المصرية، وإمكانية المشاركة في تنفيذ عدد من المشروعات التي يتم إقامتها فى الفترة الأخيرة، فضلاً عن اعتبار حمهورية مصر العربية نافذة لانطلاق الصادرات الأوروجوانية إلى القارتين الأفريقية والأسيوية.

وأكد مسؤولي الجانبين، خلال اللقاء، على ضرورة العمل على تعزيز معدلات التبادل التجاري بين البلدين من خلال تكثيف الاتصالات بين مجتمعي رجال أعمال فى البلدين، خاصة مع وجود عدد من الميزات النسبية التى تتميز بها الدولتين فى عدد من المجالات الإنتاجية والتجارية.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا