أسواق / أسواق المال

مدينة المعرفة وتقديم الخدمات الحكومية عبر البريد أبرز أهداف الاتصالات فى 2018

عالم نيوز - وكالات  تشيرالبيانات الأولية المعلنة من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن أجندة القطاع خلال العام المقبل، تتوجه نحو استمرار دعم محورين الأول نشر المناطق التكنولوجية ومدن المعرفة لدعم التصنيع وريادة الأعمال، والثانى تطوير تقديم الخدمات الحكومية عبر ذراع الوزارة القوى "هيئة البريد". حيث كان وزير الاتصالات و القائم باعمال رئاسة الوزراء قد شهدا اتفاقية بين وزارة التخطيط وهيئة البريد لتقديم الخدمات الحكومية بشكل مميكن بديلا عن التعاملات اليدوية حيث تلعب وزارة الاتصالات دورا كبيرا نحو خطة الدولة للتحول نحو مجتمع رقمى.

وتعتزم وزارة الاتصالات، البدء فى تنفيذ مدينة المعرفة التكنولوجية بالعاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 301 فدان باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة خلال عام 2018، وذلك بعد الانتهاء من وضع التصميمات اللازمة.

وستعتمد إنشاء مدينة المعرفة على تكنولوجيا المعلومات المتطورة فى جميع قطاعاتها، سواء من حيث وسائل النقل أو الإنشاءات، بالإضافة إلى اعتمادها على مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية، واستخدام المياه المعالجة فى رى المسطحات الخضراء مع مراعاة جميع الأبعاد البيئية فى جميع مكوناتها.

وستضم مدينة المعرفة، مراكز للأبحاث والعلوم والابتكار وريادة الأعمال والسوفت وير وتطبيقات الكمبيوتر وغيرها، وتضم مراكز ومعاهد للتدريب التكنولوجى بها تعمل على تأهيل الشباب ورفع وعيهم وكفاءتهم بنظم التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها لصالح المجتمع.

وتدعم مدينة المعرفة، توجه الوزارة نحو الاستفادة بقدرات وإمكانات الشباب فى مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وإنشاء معاهد ومراكز للتدريب والتأهيل التكنولوجى، الأمر الذى سيسهم فى تأهيل الشباب ودعم قدراتهم ومهاراتهم وكفاءاتهم فى هذه المجالات وتوظيفها فى بناء نهضة المجتمع وتقدمه المأمول.

وفى هذا الإطار ينتظر أن تستضيف مصر قمة الابتكار، خلال الفترة من 29-31 يوليو،  وهو حدث عالمى من المقرر أن يشارك فيه أكثر من 600 من الوزراء وممثلى الحكومات من الدول العربية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعدد من الدول الأوروبية إلى جانب المشاركة المتميزة من شركات القطاع الخاص الإقليمية والعالمية. 

وأطلقت الوزارة العام الماضى، المبادرة الرئاسية للتعلم والتدريب التكنولوجى "رواد تكنولوجيا المستقبل"، وتم تخريج الدفعة الأولى من مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل لعدد 5 آلاف خريج من مختلف تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث توفر المبادرة إطاراً شاملاً يضم عدة برامج لتنمية القدرات البشرية، ويمثل الخريجون برامج التدريب المكثف والاحترافى لمعهد تكنولوجيا المعلومات، وبرامج المعهد القومى للاتصالات، ومركز الابداع التكنولوجى وريادة الأعمال وبرنامج تحدى الإعاقة، بالإضافة إلى الشباب الذين تلقوا التدريب باستخدام سبل التعلم عن بُعد حيث يتم توفير المحتوى العلمى التقنى من خلال أفضل منصات التعليم التفاعلي، وقد حصل هؤلاء الخريجون على شهادات عالمية معتمدة بالتعاون مع الشركات الرائدة وكبرى الجامعات على مستوى العالم مثل جامعات هارفارد وستانفورد وغيرها.

كما تم إطلاق برنامج "مبرمجى المستقبل" لتدريب طلبة المدارس على أحدث التكنولوجيات وأساسيات البرمجة، كمويتم تنفيذ أنشطة بناء قدرات البرمجة بالمدارس من خلال التعاون بين وزارتى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتربية والتعليم والتعليم الفنى بهدف تدريب عدد 6 آلاف طالب من الصفين الثالث الإعدادى والأول الثانوى من جميع محافظات الجمهورية على البرمجة فى المرحلة الأولى من البرنامج من خلال منصات التعلم الإلكترونى والمجموعات البحثية ليكونوا نواة لرواد تكنولوجيا المستقبل من المبرمجين المؤهلين.

وفى هذا السياق، تواصل وزارة الاتصالات، أيضا دعم خطط التصنيع الإلكترونى، إذ لن يكون تصنيع الهاتف المصرى الخطوة الوحيدة ضمن خطة تصنيع الإليكترونيات محليا، فهناك خطوط إنتاج أخرى سيتم الإعلان عنها فى الوقت المناسب، وفقا لتصريحات خاصة للمهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا