اخبار عربية / السعودية

هيكلة سوق الكهرباء وإصلاح أسعار الوقود يوفران 15 بليون ريال

عالم نيوز - وكالات أكدت دراسة بحثية ان اعادة هيكلة سوق الكهرباء في المملكة واصلاح أسعار الوقود سيوفران فائضا اقتصاديا سنويا يقدر بنحو 15 بليون ريال، مشيرة الى ان هناك تحديين اثنين يواجهان هيكلة قطاع توليد الكهرباء في المملكة يتمثلان في ضمان تحقيق موثوقية كافية في الامدادات الكهربائية خلال ذروة الطلب، والحد من إمكان التلاعب بالأسعار من خلال ممارسة القوة السوقية من الشركات المنتجة للكهرباء. واشارت الدراسة الي قدمها الباحث برتراند ريوكس من مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك» امس، الى ان الزيادة في التوليد وكفاءة المستهلك ستقلل من الطلب على الوقود وتؤدي الى التوفير في المبالغ المخصصة لدعم اسعار الوقود، لافتا الى ان هذا القطاع يعتبر مجالا كبيرا للتلاعب بالاسعار من خلال سلوك غير تنافسي لشركات توليد الكهرباء، وان خفض توليد الكهرباء لزيادة اسعار الجملة سيؤثر سلبيا في المستهلكين، مطالبا بتعزيز السلوك التنافسي الذي سيولد فائضا اقتصاديا يمكنه من تمويل برامج الدعم المالي للمستهلكين، في الوقت الذي تشير فيه الدراسة الى ان اسعار الكهرباء بالجملة لا تكفي لتحفيز استثمارات جديدة وان اصلاح اسعار الوقود قبل اعادة الهيكلة سيزيد من قيمة الاصول الحكومية المباعة لشركات التوليد الخاصة. وجاءت تلك الدراسة خلال الملتقى الاعلامي الاقتصادي الربع سنوي الاول لـ «كابسارك» الذي عقد في مقر المركز. واستعرض 4 دراسات متنوعة إذ بدأت الجلسة الأولى بمناقشة «إدارة صناديق استقرار الإيرادات النفطية: إطار لوضع السياسات»، والثانية «إعادة هيكلة قطاع توليد الكهرباء في المملكة: رؤى باستخدام نماذج اقتصادية»، وتناولت الجلسة الثالثة ورقة عمل مشتركة مع معهد اقتصاد الطاقة في اليابان بعنوان «وضع سياسات وأهداف أكثر واقعية للتغير المناخي العالمي»، وسلطت الجلسة الرابعة والأخيرة الضوء على «أثر السياسات الأكثر كفاءة وما يصاحبها من تأثيرات ارتدادية في الرفاه الاجتماعي». وأكد الباحث نادر الكثيري خلال جلسة «إدارة صناديق استقرار الإيرادات النفطية: إطار لوضع السياسات» أن صناديق استقرار الإيرادات النفطية توفر حماية قصيرة الأجل ضد التقلبات في الإيرادات النفطية، مبيناً أن ودائع الحكومة السعودية واحتياطاتها لدى مؤسسة النقد العربي السعودي تعتبر مصدرا لعزل موازنة الحكومة عن التقلبات التي تشهدها الإيرادات النفطية، واعتبر أن صناديق الثروة السيادية تعمل على خلق مصدر دخل للأجيال القادمة، لتحل محل مصادر الدخل من الموارد غير المتجددة. ونوه الباحث برتراند ريوكس خلال جلسة «إعادة هيكلة قطاع توليد الكهرباء في المملكة: رؤى باستخدام نماذج اقتصادية» الى أن هيكلة القطاع توفر ما يزيد على 4 بلايين دولار سنوياً، مستعرضاً تحديين اثنين يواجهان هيكلة قطاع توليد الكهرباء في المملكة ويتمثلان في ضمان تحقيق موثوقية كافية في الامدادات الكهربائية خلال ذروة الطلب، والحد من إمكان التلاعب بالأسعار من خلال ممارسة القوة السوقية من قبل الشركات المنتجة للكهرباء. وتناول الباحث ديفيد واجن خلال جلسة «وضع سياسات وأهداف أكثر واقعية للتغير المناخي العالمي» 4 سيناريوات مختلفة للحد من انبعاثات الكربون وأهم التأثيرات المناخية والاقتصادية خلال عام 2200، ونوه الى أن أهداف اتفاق باريس العالمي بشأن المناخ والتي صاغها لكل بلدٍ على حدة ليس كافيا لإبقاء ارتفاع معدّلات درجات الحرارة العالمية تحت سقف درجتين مئويتين. وشدّد على أهمية الاستثمار ومواصلة العمل على تطوير التكنولوجيات منخفضة الكربون والخالية منه ووصف الاتفاق بأنه من أهم الخطوات التي اتخذها المجتمع الدولي لمواجهة تحديات التغير المناخي. واستعرض الباحث أنور قاسم نتائج أول دراسة من نوعها قاست الأثر الارتدادي للسيارات الأكثر كفاءة في 100 دولة خلال جلسة «أثر السيارات الأكثر كفاءة وما يصاحبها من تأثيرات ارتدادية في الرفاه الاجتماعي»، والتي بينت أن تحسين كفاءة الطاقة في السيارات يؤدي الى انخفاض معدّلات الرفاه الاجتماعي وذلك نتيجة للقيادة الإضافية (اي التأثير الارتدادي)، والتي ينتج منها زيادات في انبعاثات الغازات الدفيئة ومعدّلات تلوث الهواء ونسبة الازدحام والحوادث. ووجدت الدراسة ان هذه التكاليف الخارجية أعلى من فوائد القيادة الإضافية في معظم الحالات. وأشار الى أن تحسين كفاءة استخدام الطاقة في السيارات يجعل قيادتها أقل تكلفة ما يسمح لسائقي السيارات بالقيادة مسافات أطول، وتعرف هذه القيادة الإضافية بالتأثير الارتدادي أو الارتداد لأنها تلغي جزءا من وفورات الطاقة المتوقعة من تحسين كفاءة الطاقة. ويعد مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية مركز متخصّص في بحوث سياسات الطاقة وتقنياتها والدراسات البيئية المتعلقة بها بهدف إيجاد حلول وقيمة مضافة تُسهم في منفعة المجتمعات المصدرة والمستهلكة للطاقة على حد سواء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا