اخبار عربية / السعودية

«الجرب» يعود بعد عامين من الاختفاء ويصيب 619 شخصاً بينهم 11 سعودياً

عالم نيوز - وكالات كشفت المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة مكة المكرمة اليوم (الثلثاء)، عن وصول حالات الإصابة بمرض الجرب الجلدي المرصودة في مدارس المنطقة، إلى 619 حالة، بينهم 11 سعودياً، بعدما رصدت حالات اشتباه بين طالبات وطلاب المدارس والأحياء قبل أيام عدة. وتضمنت القائمة إصابة 538 برماوياً، و18 نيجيرياً، و15 باكستانياً، وستة من كل اليمن ومالي، وتسعة بنغلادشيين، وثلاثة سودانين، وثمانية أفغان، وحالتين من تشاد وفرنسا، وأثيوبي واحد. وأشارت «صحة مكة المكرمة» إلى أن جميع الحالات تمت السيطرة عليها، واتخاذ الإجراءات من الفرق الصحية الموفدة من «الصحة» في المدارس ومنازل المصابين. وخصصت إدارة الصحة بالتنسيق مع الإدارة العامة للتعليم في منطقة مكة المكرمة 12 فريقاً صحياً ميدانياً (رجالية ونسائية)، يضم كل فريق طبيب وطبيبة، واثنين من كادر التمريض، بإشراف ومتابعة إدارة الصحة العامة، لزيارة المدارس لتنفيذ الإجراءات الإحترازية الواجب اتخاذها في التجمعات المدرسية وعمل مسح طبي لجميع الفصول التي بها حالات اشتباه بالمرض. وتم منح الحالات المشتبهه في المدارس إجازة مرضية إلى حين شفائهم مع منحهم العلاج اللازم، وعمل تثقيف صحي للطلاب والطالبات لتوعيتهم بأسباب المرض وطرق الوقاية منه. ولا تعد هذه المرة الأولى التي ينتشر فيها «الجرب» في منطقة مكة المكرمة، فآخر ظهور له كان في العام 2016 في محافظة الليث، وكشفت وزارة الصحة عن رصد 20 إصابة بالمرض في الليث، و14 أخرى في قطاع أضم في منطقة مكة المكرمة، وجميعهم طلاب مدارس. وقررت حينها إعطاء جميع أبناء قرية الجويني إجازة من المدارس لمدة أسبوع، والتأكد من إعطاء المصابين شهادة طبية تثبت شفاءهم قبل السماح بعودتهم إلى المدارس. وزارت الفرق خلال الأيام الماضية ثمانية مواقع سكنية في الأحياء التي توجد فيها المدارس، وشخصت ٢٦٤ حالة جرب موزعه بين المدارس ومواقع سكن الحالات المبلغة. وطمأنت «صحة مكة المكرمة» أهالي المدينة وزوارها إلى أن حالات الاشتباه لم تتجاوز مدارس الجاليات الموجودة في الأحياء الثلاثة التي تم حصرها والتعامل مع حالات الاشتباه ومعالجه الحالات المؤكدة بالاأوية المخصصه، وهي أقراص تعطى مرة واحدة من طريق الفم أو كريم يدهن به الجسم، وذلك وفقاً للوزن والعمر لكل حالة، وفقاً للنظام الطبي المتبع. وأشارت تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن مرض الجرب يصيب من 100 إلى 300 مليون شخص سنوياً في جميع أنحاء العالم، أي حوالى إثنين في المئة من سكان العالم، ويعد أحد الأمراض الجلدية الثلاثة الأكثر انتشاراً بين الأطفال، وهي السعفة والالتهابات الجلدية البكتيرية، إضافة إلى أنه يصيب الجنسين بالتساوي، ويشيع بين الشباب وكبار السن. والجرب من أقدم الأمراض الجلدية التي اكتشفها الإنسان، واستخدم الرومان مركبات الكبريت والقطران السائلة لعلاج هذا المرض، وماتزال بعض هذه المواد تستخدم في العلاج حتى الآن، وهو من الأمراض المنتشرة في الدول الفقيرة، والمناطق الاستوائية، والطفيل المسبب للجرب صغير، إذ يصل حجمه إلى نحو 0.4 مليمتر، ويمكن رؤيته بالعين الطبيعية عند التدقيق، ولكن بصعوبة كبيرة، ويظهر في أجهزة المجهر واضحاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا