اخبار عربية / السعودية

مفتي الديار المصرية: تاريخ السعودية شاهد على خدمة الحرمين

عالم نيوز - وكالات واس (الرياض)

أثنى مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي إبراهيم علام، على الدور الكبير الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والعمار والزوار.

وقال: "إن الواقع يؤيد هذا الدور، ويدحض كل التشكيكات، فالمملكة رائدة هذا الميدان وهي الأقدر والوحيدة التي تدير هذا الملف، وكل من يقول غير ذلك فهو مجافٍ للحقيقة ومكابر في نفس الوقت، فتاريخها قوي وشاهد على خدمة الحرمين، ولا يمكن لأحد أن يقوم مقامها في هذا الصدد".

وقدّم الدكتور شوقي علام في تصريح له عقب حضوره فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لإعمار مكة المكرمة تحت رعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، شكره للأمير خالد الفيصل، للجهود التي يقوم بها في خدمة البلد الحرام والمقدسات والمشاعر الإسلامية في هذا البلد الطيب، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين.

كما نوه بلقاء وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ، بعدد من أصحاب الفضيلة المفتين وكبار الشخصيات الذين شاركوا في المؤتمر.

وقال: "إن لقاء العلماء والتواصل فيما بينهم يدفع إلى المزيد من التلاقي وتقارب وجهات النظر، فالحوار والتواصل جزء مهم في هذا العصر الذي نعيشه، حيث لا مجال الآن لأن يعيش العلماء في معزل عن قضايا أمتهم، بل لابد من العمل الجماعي، منوهاً بالرسالة التي دفع بها المؤتمر من خلال ورش العمل والجلسات المختلفة من أن العمل الجماعي والمشترك هو الأساس لنهضة الأمم؛ ولذلك على المسلمين أن يدركوا هذا الدرس، وأن يتعاملوا بأسلوب جماعي يحقق المصلحة ويحقق الأمن الفكري والمجتمعي للمسلمين جميعاً".

وعن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، قال الدكتور شوقي علام: "إننا نثمن هذا البرنامج وهذا المشروع الكبير الذي يهدف إلى تكاتف الجهود والتواصل بين العلماء؛ إذ إنه يستهدف النخبة والصفوة من كل دولة من المفكرين وأساتذة الجامعات والمشايخ والمفتين والوزراء وغيرهم، وهؤلاء في صدارة المشهد من حيث صنع القرار والتأثير في المجتمع، فاجتماعهم وتلاقيهم في أيّام الحج المباركة وفي مواسم العمرة من أجمل وأجود اللقاءات".

وعن الوسطية والاعتدال وسبل نشرهما والتحديات التي تواجههما وطرق دفعها والتصدي لها، قال: "إن الرسول ــ صلي الله عليه وسلم ــ كما قالت أم المؤمنين عائشة ـــ رضي الله عنها ـــ "كان خلقه القرآن"، فعندما يكون الإنسان نموذجاً حضارياً آخذاً بزمام تعاليم الدين الإسلامي مبرزاً لشخصيته الإسلامية الحقيقية الحضارية عند ذلك حتى لو لم يتكلم ولو لم يعظ ولم يخطب فإنه يترجم بكلمات صامتة عن الإسلام الحقيقي الصافي الذي أخذه وورثه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -".

واختتم مفتي مصر الدكتور شوقي علام تصريحه سائلا الله - سبحانه وتعالى - أن يوفق المملكة قيادة وشعباً إلى كل ما يحبه ويرضاه، وأن ينهض بهذا البلد نحو الرقي والتقدم والازدهار.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا