الرياضة

مباراة إشبيلية تثير قلق برشلونة قبل استضافة روما

عالم نيوز-وكالات يتطلع برشلونة إلى تحقيق صحوة يستعيد بها انتصاراته الكبيرة عندما يستضيف روما الإيطالي يوم الأربعاء في ذهاب دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا بعد أن احتاج هدفين متأخرين لإدراك التعادل أمام إشبيلية مطلع هذا الأسبوع والحفاظ على سجله خاليا من الهزائم في الدوري الإسباني لكرة القدم.

وشكل تأخر برشلونة أمام إشبيلية بهدفين قبل إدراك التعادل في الدقائق الأخيرة ، إنذارا للفريق الكتالوني ، كما يمثل في الوقت نفسه مؤشرا مزعجا لروما الذي يترقب رد فعل قوي من منافسه الإسباني.

وكان برشلونة على بعد دقيقتين فقط من تلقي أول هزيمة له هذا الموسم في الدوري الإسباني ، لكن لويس سواريز وليونيل ميسي سجلا هدفين في الوقت القاتل قادا بهما الفريق للتعادل مع إشبيلية 2 - 2 مساء السبت.

وجاء هدف سواريز في الدقيقة 88 ثم أحرز النجم الأرجنتيني ميسي ، الذي شارك من مقعد البدلا ، الهدف الثاني بعدها ب54 ثانية فقط.

واعترف سواريز عقب المباراة بأن إشبيلية كان الفريق الأفضل خلال اللقاء ، وهو ما شكل جرس إنذار لبرشلونة قبل مباراته الأوروبية أمام روما ، وقلص من درجة الإفراط في الثقة التي ربما كانت لدى برشلونة وجماهيره.

وقال مونشي مدير الكرة السابق لإشبيلية والذي يعمل حاليا في روما ، في مقابلة مع صحيفة "دياريو أس" الإسبانية: فيما يتعلق بنسب الترشيحات ، برشلونة هو الأوفر حظا بالتأكيد ، ولكنني أحببت ما قاله مونتيلا (المدير الفني لإشبيلية) بعد أن أوقعت القرعة فريقه أمام بايرن ميونخ (في دوري الأبطال) حيث صرح : إذا كانت لدينا فرصة بنسبة واحد بالمائة ، فإننا سنكافح من أجلها.

وكان ميسي قد لعب دور المنقذ لبرشلونة أمام إشبيلية ، بعد أن شارك من مقعد البدلاء قبل نحو نصف ساعة من نهاية المباراة ، علما بأنه لم يكن بأفضل حالاته.

وذكرت تقارير لوسائل الإعلام الكتالونية إن ميسي تلقى نصيحة بعدم القيام انطلاقات طويلة على أرض الملعب خلال الدقائق التي سيشارك بها.
وكانت التسديدة التي أطلقها ميسي من حدود منطقة الجزاء وسجل منها هدف التعادل ، كافية لإثبات حضوره اللافت في المباراة.

وقال مونشي: كفاءة ميسي بلا حدود. قرأت مؤخرا أن حالته تتحسن يوما بعد يوم. وهذا يعد معيارا لمدى روعته وقدرته على التطور بشكل مستمر.

ولدى سؤاله بشأن ما إذا كان هناك لاعب آخر كان يتمنى أن يكون ضمن صفوف روما في مواجهة الأربعاء بدلا من اللعب ضده ، قال مونشي نعم ، سيرجيو بوسكيتش. إنه يقدم مستويات رائعة أيضا.

وكان بوسكيتس قد غاب عن المباراتين الماضيتين لبرشلونة بسبب إصابته بكسر في القدم ، لكن ينتظر عودته في مباراة روما.

ويتوقع أن يمنح بوسكيتس برشلونة مزيدا من الصلابة الدفاعية ، التي افتقدها الفريق شيئا ما أمام إشبيلية.

وكان إشبيلية قد دفع ثمن الفرص التي أهدرها واستطاع برشلونة تحقيق التعادل للحفاظ على سجله خاليا من الهزائم طوال 30 مباراة بالدوري ، لكن الوضع يختلف في دوري الأبطال حيث سيكون على الفريق التركيز على تفادي الأخطاء التي قد تهدد مشواره بالبطولة الأوروبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا