الارشيف / الرياضة

تقرير غارسيا: قطر استغلت "أسباير" للتأثير على المصوتين

عالم نيوز-وكالات كشف تقرير المحقق الأميركي، مايكل غارسيا، الخاص بحصول قطر على تنظيم كأس العالم 2022، حول استغلال المسؤولين القطريين لأكاديمية أسباير الرياضية من أجل التأثير على الدول التي تملك أعضاء في اللجنة التنفيذية لفيفا خلال الفترة التي سبقت الإعلان عن تنظيم قطر للمونديال.

وقال تقرير المحقق الأميركي: لا يخفى على أحد أن قطر استخدمت أكاديمية أسباير ومشاريعها في الدول التي تملك أعضاء في اللجنة الفنية للاتحاد الدولي لكرة القدم آنذاك، مثل نيجيريا وتايلاند، وهذا في شهر يناير من العام 2010 قبل أن تفوز قطر بتنظيم المونديال بما يقارب عاماً.

وزاد: كان هناك تعاون بين أسباير ممثلة برئيسها أندريس بليتشر وورواري ماكودي رئيس الاتحاد التايلاندي لدعم كرة القدم التايلاندية في مجالات شتى، وبالإضافة إلى ذلك كان هناك تعاون مع الاتحاد النيجيري برئاسة أموس أدامو، لكن تلك المشاريع لم تتقدم قيد أنملة بعد 2 ديسمبر 2010 عندما حصلت قطر على تنظيم المونديال.

وكشف التقرير عن رسالة إلكترونية بعث بها بليتشر إلى علي الذوادي نائب رئيس لجنة المشاريع والإرث في يناير 2010، ينصحه بعدم المضي قدماً في المشروع النيجيري لأسباب، منها عدد السكان الكبير وصعوبة تنفيذ المشروع، كما أن قرار التصويت في إفريقيا يرتبط بالفائدة السياسة للعضو التنفيذي، وختم: أقترح أن نتواصل مع عيسى حياتو "رئيس الاتحاد الإفريقي حينها ونائب جوزيف بلاتر" من خلال محمد بن همام، حتى نعرف احتياجات الاتحاد الإفريقي.

وبرر بليتشر في جلسة التحقيق اقتراحه ذاك بأنهم لا يملكون علاقات قوية في أوساط كرة القدم النيجيرية، ولهذا طلب التوجه إلى عيسى حياتو.

وفي رسالة إلكترونية أخرى بين بليتشر ومسؤولين في لجنة المشاريع والإرث، تتحدث عن استهداف الدول التي تمتلك أعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، من خلال استضافة فرقها ومنتخباتها في أسباير وإقامة مباريات ودية، محدداً "بليتشر" كلا من إسبانيا وباراغواي وسويسرا واليابان وكوريا الجنوبية أو ساحل العاج، وهي الدول التي كانت تمتلك أعضاء في لجنة فيفا التنفيذية.

وعرج التقرير في الجزء الخاص بأكاديمية أسباير إلى مباراة الأرجنتين والبرازيل الودية في نوفمبر 2010، عندما دفع القطريون 7 ملايين دولار لكل اتحاد، وهو رقم أعلى بكثير من المعدل الطبيعي لإقامة مباريات ودية، وذلك بسبب وجود ريكاردو تيكسيرا والراحل خوليو غروندونا في لجنة فيفا التنفيذية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا