اخبار عربية

«الكرملين»: لا دوافع سياسية وراء اعتقال الملياردير ضياء الدين محمدوف

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أهم الأخبار

نفى الكرملين أن يكون هناك أي دافع سياسي خلف اعتقال ملياردير روسي بشبهة اختلاسه 35 مليون يورو من الأموال العامة، في نبأ صعق الأوساط السياسية والمالية في البلاد؛ بسبب تزامنه مع قرب موعد تشكيل حكومة جديدة والعلاقة القوية التي تربط بين الملياردير الموقوف ورئيس الوزراء، ديمتري مدفيديف.

وألقت السلطات القبض على الملياردير ضياء الدين محمدوف، الذي يرأس مجموعة «سوما»، مساء السبت، وتبلغ ثروته بحسب تقديرات مجلة فوربس 1.2 مليار دولار، ووضعته قيد التوقيف الاحترازي بأمر من محكمة في موسكو وذلك بشبهة تورطه في جرائم تزوير واختلاس على نطاق واسع وتشكيل عصبة أشرار.

وأثار نبأ اعتقال محمدوف صدمة كبيرة في الاوساط الاقتصادية في البلاد أعادت إلى الأذهان الصدمة التي أحدثها اعتقال الملياردير والمعارض ميخائيل خودوركوفسكي قبل 15 عاما.

وأثار اعتقال الملياردير الداغستاني شائعات حول دوافع هذا التوقيف وتوقيته، لا سيما وأنه يأتي في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس فلاديمير بوتين لتشكيل حكومة جديدة بعدما فاز في 18 مارس بولاية رابعة تبدأ في مطلع مايو المقبل.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، ردا على سؤال بشأن ما إذا كان توقيف «محمدوف» ناجم عن صراع داخل أجنحة السلطة إن «هذه ليست سوى خزعبلات محللين سياسيين».

و«محمدوف»، 49 عاما، برز نجمه خلال الولاية الرئاسية اليتيمة لديمتري مدفيديف (2008-2012)، الذي يقال إنه قريب جدا منه والذي تطرح علامات استفهام كثيرة حول احتمال بقائه في منصب رئيس الوزراء خلال ولاية بوتين الرابعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا