الارشيف / اخبار عربية

قوات الانفصاليين تُحكم قبضتها على «عدن»

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات اشترك لتصلك أهم الأخبار

سيطر مسلحو «المجلس الانتقالى الجنوبى» الانفصالى فى جنوب اليمن، الثلاثاء، على مدينة عدن الساحلية، بعد 3 أيام من القتال مع القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادى، وحاصرت قوات الانفصاليين حكومة رئيس الوزراء، أحمد بن دغر، داخل قصر معاشيق، بعد انقضاء مهلة حددها الانفصاليون لاستقالة الحكومة، التى اتهموها بالفساد وسوء الإدارة. وقال مصدر عسكرى حكومى: «القوات الموالية للمجلس الانتقالى تحاصر القصر الرئاسى، وتمت السيطرة على البوابة الرئيسية، ومَن بالداخل هم فى حكم الإقامة الجبرية».

وأكد الانفصاليون سيطرتهم على نحو 90% من عدن، وسقوط اللواء الرابع مدرع حرس جمهورى، آخر الألوية الرئاسية، بعد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة، رافقها قصف بالمدفعية، وسط تحليق من مقاتلات التحالف العربى بكثافة، دون أن تستهدف أياً من الطرفين.

وأعلنت وزارة الصحة بالحكومة اليمنية أن حصيلة الاشتباكات بلغت 144 قتيلا وجريحا، وقال شهود عيان إن مئات الأشخاص رقصوا وغنوا احتفالا بانتصار مقاتلى المجلس الانتقالى، وأضاءت الألعاب النارية سماء عدن، ليل أمس الأول، ورددوا هتافات تطالب بعودة دولة اليمن الجنوبى المستقلة، التى اتحدت مع الشمال عام 1990.

وقال مسؤول يمنى، لوكالة «سبوتنيك» الروسية، إن الحكومة اليمنية تم نقلها عبر الزوارق البحرية من عدن إلى ميناء الزيت بمدينة البريقة، ومن ثَمَّ إلى مقر التحالف العربى هناك.

وأكد المصدر أن قادة التحالف سيجتمعون مع ممثلين عن المجلس الانتقالى والحكومة وحزب الإصلاح مجددا لوضع خطة للحل، وكان التحالف قد دعا الجميع إلى وقف إطلاق النار فوراً، مؤكداً أنه سيتخذ جميع الإجراءات لإعادة الاستقرار إلى عدن.

وقُتل 14 جندياً من قوات النخبة اليمنية فى أحد المراكز الأمنية فى محافظة شبوة، وجُرح آخرون، فى هجوم انتحارى نفذه تنظيم «القاعدة» بسيارة مفخخة استهدف نقطة أمنية شرق مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا