اخبار عربية

الرئيس الموريتانى يطلق الاحتفاليات بذكرى المولد النبوى الشريف

عالم نيوز - وكالات أحيا الموريتانيون اليوم الجمعة، ذكرى المولد النبوى الشريف من خلال احتفاليات عديدة، ففى مدينة تيشيت التاريخية أعطى الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز إشارة البدء لانطلاق الاحتفاليات من خلال مهرجان رسمى وشعبى شاركت فيه فرق ثقافية وفنية من دول الجوار.

وقال الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز "لقد قررنا منذ ثمانى سنوات، تنظيم مهرجان المدن القديمة كل سنة فى إحدى مدننا التاريخية ليكون نشاطا متميزا ضمن الفعاليات المعبرة عن ابتهاجنا واحتفائنا بمولد خاتم النبيين والرحمة المهداة للعالمين محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وأضاف أن الواجب الوطنى يفرض علينا الاهتمام بمدننا التاريخية وتنمية مواردها وتطوير بناها التحتية وفك العزلة عنها، فهى شاهد حى على حقبة ازدهار عرفتها بلادنا ينبغى علينا جميعا أن نفخر بها كما يجب علينا الحفاظ على هذه المدن والدفع بالتنمية فيها وأن نجعل منها أقطاب جذب للباحثين والمهتمين بتاريخنا وعاداتنا".

وتنظم المهرجان وزارة الثقافة الموريتانية بالتناوب بين أربع مدن أثرية موريتانية تختزن احتياطيا عربيا زاخرا من الثقافة العربية والإسلامية يعود بعضه لأكثر من ألف عام، وهذه المدن هى شنقيط ووادان وتيشيت وولاتة، وينظم هذا العام فى مدينة تيشيت تحت شعار: "مدننا التاريخية مصانة من الاندثار".

وأكدت وزارة الثقافة الموريتانية أهمية الاحتفاليات هذا العام واعتبرت أن هذه النسخة ستتميز عن سابقاتها بعروض جديدة ومبتكرة ستضيف رونقا جديدا للمهرجان من خلال تقنيات حديثة فى الصوت والإضاءة والإخراج.

وفى المحافظات الداخلية يشكل المولد النبوى مناسبة خاصة فى موريتانيا، تخلد بالمدائح النبوية الشريفة، والموائد وتشهد تنظيم حلقات دروس فى السيرة النبوية للتعريف برسول الله صلى الله عليه وسلم، ويتم فيها التزاور بين الأسر الموريتانية، ويلبس الجميع الجديد من الثياب وتشهد أسواق المواشى إقبالا كبيرا.

ومن جانبه خصص التجمع الثقافى الإسلامى الموريتانى هذا العام موسمه السنوى لنصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، من خلال ندوة علمية ومدائح نبوية.

بيد أن ما يميز الاحتفال بذكرى مولد النبى الكريم؛ صلى الله عليه وسلم، فى موريتانيا عن غيرها، هو استمرارية الاحتفال بالمولد سبعة أيام متواصلة حيث يحيى الجميع الأسبوع غير أن بعاض من المناطق الموريتانيين تؤجل تعظيم مظاهر الفرح إلى يوم التاسع عشر من نفس الشهر، فيما يعرف "بيوم الاسم"، غير أن الجميع يتفق فى بدء حلقات الاحتفال بالسيرة فى المساجد، وسهرات المديح فى المجالس العامة والخاصة، منذ رؤية الهلال المعروف محليا بهلال المولد، وحتى نهاية الشهر.

جدير بالذكر أن موريتانيا تعتبر ذكرى المولد النبوى الشريف عطلة رسمية. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا