اخبار عربية

تأثير شبكات التواصل فى المجتمع العربى بمؤتمر علمى بجامعة السلطان قابوس

عالم نيوز - وكالات ينظم قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم الاجتماعيّة بجامعة السلطان قابوس مؤتمره العلمى الدولى الثانى، الذى يعقد بقاعة المؤتمرات فى الجامعة ويناقش موضوع "المجتمع العربى وشبكات التواصل الاجتماعى فى عالم متغير"، بمشاركة نحو 120 باحثا من سلطنة عمان وخارجها وتنطلق أعماله خلال الفترة من 30 أكتوبر وحتّى 2 نوفمبر من العام الجارى.

يأتى المؤتمر تزامنًا مع تصاعد موجة الاهتمام بشبكات التواصل الاجتماعى عربيًا وعالميًا واتساع دائرة تأثيرها؛ ويتطلّع لتهيئة ساحة لتبادل رؤى وخبرات العديد من الباحثين بمختلف اختصاصاتهم الإعلامية والتربوية والاجتماعية والإنسانية من بلدان العالم العربى وبعض الدول الغربية؛لمناقشةأبعاد شبكات التواصل وتأثيراتها على الفرد والمجتمع.

يبحث المؤتمر على مدى أربعة أيام الظواهر الفرعيّة المتصلة بهذه الشبكات، مثل صحافة المواطن وصحافة المدونات ويحلل واقع استخدامها فيالعالم العربي، وذلك لتكثيف الضوء أكثر حول مستخدمى الشبكات الاجتماعية الذين استطاعوا أن يحولوا تلك الشبكات إلى نوع جديد من الصحافة قائم على تجميع المهتمين فى مجموعات للتعارف وتبادل الأخبار والتقارير ونشر ما يريدون نشره متحررين من سلطة القيود المفروضة، وتعمل  بعض المجموعات النشطة على الشبكات كصحف متكاملة تقدم الخبر والرأى والصورة والكاريكاتير، ويمكن اجمال القول فى أن كل صفحة شخصية أو صفحة لمجموعة من الصفحات فى هذه الشبكات تمثل فى حدّ ذاتها صحيفة إلكترونية جديدة.

وصرح الدكتور حسنى نصر أستاذ الصحافة رئيس قسم الإعلام بجامعة السلطان قابوس رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، إلى أن جلسات المؤتمر ستحلل على مدى أيامه الأربعة استخدام الشبكات فى العالم العربى وربطها بالسياقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتكنولوجية والاعلامية المختلفة، إلى جانب بحث واقعها وتبعاتها على الحياة اليومية والمجتمع. ويتعمق المؤتمر فى بحث وتحليل أدوار شبكات التواصل فى المجالات التربوية والتعليمية والإعلامية، وتحليل الأبعاد القانونية والأخلاقية اللصيقة بشبكات التواصل الاجتماعى لدى المجتمع العربى.

 

وحول أبرز محاور المؤتمر قال رئيس قسم الإعلام بجامعة السلطان قابوس: تتمحور الأبحاث والمشاركات العلمية المقدمة حول محاور أربعة تتتبع نشأة وتطوّر شبكات التواصل الاجتماعى والأبعاد الفلسفية والاتصالية والاجتماعية لها، انتقالًا لدوافع استخدامها والاشباعات المتحققة منها فى المجتمع العربى وتأثيراتها على الفرد والمجتمع، مرورًا بأدوارها السياسية والمؤسسية، ثم دراسة علاقة التأثير المتبادل بينها كمنصات إعلامية وبين وسائل الإعلام فى العالم العربى، ويختتم بشرح الضوابط القانونية والأخلاقية لاستخدامها.

 

وتابع أن الإقبال الكبير على المشاركة فى هذا المؤتمر من الباحثين من مختلف دول العالم يؤكد اهتمام الباحثين فى الإعلام والعلوم الأخرى بظاهرة شبكات التواصل الاجتماعى وتأثيراتها الإيجابية والسلبية على المجتمعات العربية. حيث تلقت اللجنة العلمية للمؤتمر أكثر من 300طلب للمشاركة فى المؤتمر، وتم الموافقة على نصفها تقريبًا.

 

من جانبه أشار الدكتور عبد الله الكندى أستاذ الصحافة المشارك بقسم الإعلام رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، أن رسالة المؤتمر تتلخص فى تشجيع الباحثين بمختلف انتماءاتهم وتخصصاتهم العلميّة على مواكبة التسارع البحثى العالمى فى الاهتمام بظاهرة شبكات التواصل الاجتماعى لتحقيق رؤية علميّة عربية يمكن لصناع القرار والمؤسسات المختلفة أن تبنى عليها إدراكها لواقع استخداماتها وتأثيراتها المحتملة.

وأوضح الكندى أن المؤتمر يهدف إلى التأصيل العلمى النظرى لشبكات التواصل الاجتماعى وموقعها بين وسائل الاعلام الجديدة وتحليل العلاقة بينشبكاتالتواصلالاجتماعى باعتبارها وسيلة من وسائلالإعلام الجديد وبين وسائلالإعلامالتقليدي​ة، خاصة فى ظلّ تبدّل شعبيّة كل من هذه الوسائل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا