اخبار عربية

«المجبري»: السماح لدخول قطع عسكرية إيطالية لليبيا انتهاك صارخ للسيادة

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز - وكالات أعرب الدكتور فتحي المجبري، عضو المجلس الرئاسي الليبي، الجمعة، عن إدانته لانتهاك السيادة الليبية من خلال السماح لقطع عسكرية أجنبية بدخول الأراضي الليبية.

وقال «المجبري»، في بيان حصلت «المصري اليوم» على نسخة منه: «تابعنا خلال الأيام الماضية التصريحات المتضاربة والمتناقضة من رئيس المجلس الرئاسي، ووزير الخارجية بحكومة الوفاق، بشأن السماح لقوات عسكرية إيطالية بالقيام بعمليات داخل المياه الإقليمية الليبية انطلاقا من قواعد بحرية إيطالية والتي انتهت بالأمس بدخول قطع عسكرية أجنبية للأراضي الليبية، وندين هذا الانتهاك الصارخ والفج للسيادة الليبية والإجراء المنفرد والأحادي من قبل رئيس المجلس الرئاسي ووزير الخارجية المفوض»

وأكد أن هذا التصرف لا يمثل ولا يعبر عن إرادة المجلس الرئاسي مجتمعا ولا عن حكومة الوفاق الوطني، مشددا على أن هذا القرار يعد مخالفة صريحة للاتفاق السياسي سواء فيما يتعلق بآليات اتخاذ القرار أو بالبنود التي تؤكد على سيادة ليبيا وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو الاعتداء على أراضيها.

وأكد عضو المجلس أن معاهدة الصداقة الليبية الإيطالية ومذكرات التفاهم بين دولة ليبيا وإيطاليا لا تجيز بأي حال من الأحوال هذا النوع من التدخلات بل أنها تعارضها معارضة صريحة، مضيفا: «ندين تورط الحكومة الإيطالية بناء على قرار فردي من قبل السراج ونطالبها بالتوقف فورا عن انتهاك السيادة الليبية واحترام المعاهدات الدولية والحرص على علاقات حسن الجوار واحترام الاتفاقيات السارية بين البلدين واحترام الأطر التشريعية للمصادقة على قرارات الحكومة والاتفاقيات والمعاهدات الليبية وذلك أسوة بما قامت به داخليا من أخذ موافقة البرلمان الإيطالي وعلى حكومة جنتيلوني أن تدرك أن علاقة الشعبين الليبي والإيطالي أعمق وأهم بكثير من علاقة حكومات عابرة وتوظيف سياسي لا هدف له سوى تحقيق مكاسب سياسية آنية والتشبث بكرسي السلطة».

وطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتحديد موقفه من هذه الاتهامات، مطالبا جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي لإدانتها ودعم ومساندة ليبيا باعتبارها عضو مؤسس في هذه المنظمات الدولية والإقليمية، معلنا تأييده للقرارات المتخذة من قبل القيادة العامة للقوات المسلحة بالتصدي لهذا الاختراق للسيادة الليبية ودعم جهودها في الدفاع عن أرض وسيادة واستقلال البلاد.

كما طالب «المجبري» كافة القوى الوطنية الليبية إلى نبذ خلافاتها والتصدي لمحاولات إعادة الاحتلال تحت مسميات وذرائع مختلفة، مؤكدا على الجهات الحكومية والأركان العسكرية المعنية بعدم الرضوخ لأي تعليمات تنتهك السيادة الليبية أو أي تعليمات أخرى تصدر بالمخالفة لنصوص الاتفاق السياسي، داعيا لعقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء لمناقشة ما أسماه بـ«الخرق الكبير والخطير للسيادة الليبية»، كما دعا أعضاء المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق لإعلان موقفهم من هذا الانتهاك.

ولفت إلى أن الحماية الحقيقية لليبيا من مخاطر الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر تتمثل في تأمين حدود ليبيا الجنوبية وباتفاقيات صحيحة ومعلمه وشفافة وتشمل دول المنشأ والعبور والمقر تكون طرفا فيها كل الدول والمنظمات المعنية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا