اخبار عالمية

تقرير أمريكي: تراجع عديد قوات الأمن الأفغانية11% خلال عام

عالم نيوز - وكالات أكد تقرير حكومي أمريكي أن تعداد قوات الأمن الأفغانية تراجع بنسبة11 % خلال العام المنصرم، مع توسيع حركة طالبان رقعة سيطرتها في أنحاء البلاد.

وقال مكتب المفتش العام الخاص بإعمار أفغانستان (SIGAR) في تقرير صدر الثلاثاء إن عدد الأفراد في قوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية التي تضم الجيش والقوات الجوية والشرطة بلغ ما يقدر بـ 296409 أفراد في المجمل بحلول يناير الماضي، ما يمثل تراجعا ملحوظا بنسبة 10.6 (3599 فردا) في المئة بالمقارنة مع نفس الشهر من عام 2017.

ومن اللافت أن العدد الحالي أقل بكثير من القوة المصرح بها لقوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية وهي 334 ألف فرد.

وأضاف التقرير أنه بحلول 31 يناير الماضي، وقع 14.5٪ من إجمالي المناطق في البلاد تحت سيطرة المسلحين أو نفوذهم، وهو أعلى مستوى مسجل منذ بدء SIGAR بنشر تقاريرها عام 2016، مقابل 56.3٪ من المناطق التي كانت تحت سيطرة الحكومة الأفغانية أو نفوذها.

ومنذ أغسطس 2016، "تراجعت سيطرة الحكومة الأفغانية بما يقرب من 4%، والاتجاه العام للتمرد هو زيادة السيطرة على السكان"، وإن كان التقرير قد رصد ارتفاع النسبة المئوية للأفغان المتواجدين تحت سيطرة الحكومة أو نفوذها بمقدار 1% بين أكتوبر ويناير الماضيين، لتصل بذلك إلى 65%.

ولم يحدد تقرير SIGAR أسباب الانخفاض الكبير في تعداد القوات الأفغانية، مشيرا إلى أن معدلات الاستنزاف والفرار والفشل في إعادة التجنيد وأسباب هذه المشاكل المستمرة، ظلت سرية بناء على طلب السلطات الأفغانية.

سبق للمسؤولين العسكريين الأمريكيين أن ذكروا العديد من المشاكل الخطيرة التي ساهمت في تقويض الروح المعنوية للقوات الأفغانية، ومنها الفساد وإساءة المعاملة من قبل كبار القادة، وعدم دفع الرواتب، والتوترات العرقية داخل الوحدات وفي مناطق الانتشار، وسجلات الرواتب الزائفة التي تتضمن "الجنود الأشباح"، وسوء القيادة.

المصدر: وكالات

متري سعيد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا