الارشيف / اخبار عالمية

أردوغان في نواكشوط لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية

عالم نيوز - وكالات وصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد ظهر أمس (الاربعاء) الى نواكشوط، في زيارة تستغرق بضع ساعات، وتتهدف إلى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية المشتركية، فيما وصفها مسؤولون ماليون بأنها «حدث تاريخي مهم».

وكان في استقبال أردوغان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز واعضاء الحكومة وشخصيات مدنية وعسكرية رفيعة.

ويشمل برنامج الزيارة مباحثات بين الرئيسين سيتم توسيعها، لتشمل أعضاء الوفدين التركي والموريتاني، يليها توقيع اتفاقات تعاون، قبل مغادرته موريتانيا مساء الى السنغال، ثالث محطة من جولته الافريقية التي يختتمها الجمعة المقبل في مالي.

وتشمل الاتفاقات الصيد البحري، والاقتصاد البحري، والزراعة، وتعزيز وحماية الاستثمارات، والسياحة، والتعاون في مجال المحروقات والمناجم، اضافة الى تنقل الافراد واقامتهم، ووجود مدارس تركية في موريتانيا، والتعاون على صعيد البورصات والتعليم العالي، وفق مصادر موريتانية.

ونقلت وكالة «الاناضول» عن وزير تشجيع الاستثمارات والقطاع الخاص في مالي قوله مايترة بابر جانو، إن «بلاده تمتلك إمكانات مهمة بالنسبة للمستثمرين الأتراك، لا سيما في مجالات الزراعة والطاقة والرعاية الصحية».

وأضاف أن «هذه القطاعات تنتظر استثمارات مهمة في إطار مشاريع التنمية التي تعتزم الحكومة القيام بها، حيث تضع الحكومة تطوير القطاع الصناعي وإنتاج الطاقة ضمن أولوياتنا».

من جانبه، قال رئيس مجلس الأعمال التركي – المالي، فاتح ألتونباش: «هناك الكثير من المواد يتم تصدير من تركيا إلى مالي، خصوصاً المواد المتعلقة بالبناء والطاقة، إضافة إلى صادرات في مجال الصناعات الدفاعية».

وأشار إلى وجود مساحات قاحلة كبيرة وأراضي مروية في مالي، وإمكان استئجارها وزراعتها من قبل المستثمرين، إضافة إلى امتلاكها قطنا ذا جودة عالية.

وفي قطاع الثروة الحيوانية في مالي، قال «على رغم تقدم القطاع، إلا أنه لا توجد مسالخ، لذا فإن قطاعي المسالخ ودباغة الجلود مجالين خصبين يمكن الاستثمار فيهما».

وشدّد رئيس غرفة التجارة والصناعة في مالي، مامادو سيلا ديت بابا، على أن «تركيا قادمة ليست من أجل استعمار موارد إفريقيا، وإنما لإضفاء قيمة إضافية لها».

وبحسب بيانات معهد الإحصاء التركي، فإن حجم التبادل التجاري بين البلدين حقق زيادة في السنوات العشرة الأخيرة بنسة 742 أضعاف.

وأوضحت بيانات المعهد أن حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام 2008 كان ثمانية ملايين دولار، في حين بلغ خلال العام الحالي 82.1 مليون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى