الارشيف / اخبار عالمية

أشهر أبناء فيدل كاسترو يخسر معركته مع الاكتئاب وينتحر

  • 1/2
  • 2/2

عالم نيوز-وكالات أشهر أبناء فيدل كاسترو، زعيم كوبا الراحل في 2016 بعمر 90 سنة، وهو ابنه البكر من زوجته الأولى، خسر أمس الخميس معركته مع الجنرال اكتئاب، المرض الذي عالجه منه أطباء متخصصون طوال أشهر ولم يفلحوا، وفقاً لما أعلنته وسائل إعلام كوبية، أهمها موقع Cubadebate الحكومي، والمورد تفاصيل أكثر من سواه، مع أنه لم يذكر الطريقة التي أنهى فيدل كاسترو دياس- بالارت، المعروف دلعاً بلقب فيديليتو (تصغير فيدل) حياته التي بدأت بولادته في 1949 بالعاصمة هافانا.

المعروف عن Fidelito قليل جداً، كتخرجه بالفيزياء النووية في 1973 من جامعة موسكو، حيث درس متنكراً باسم راوول خوسيه فرناندس قبل أن يصبح رئيساً من 1979 إلى 1992 لهيئة الطاقة النووية بهافانا، ثم مستشاراً علمياً لمجلس الدولة الكوبي ونائباً لرئيس "أكاديمية العلوم الكوبية" عند وفاته بعمر 68 سنة، بحسب ما جمعته "عالم نيوز-وكالات" عنه من معلومات، فيها أنه طلق في 1992 زوجته الروسية، وبعد 8 سنوات تزوج كوبية، ليس معروفاً للآن إذا رزق من الاثنتين بأبناء.

زواج قصير العمر ينتهي بعد عامين

أما عن زوجة كاسترو الأولى وأم المنتحر أمس، فلا شيء يلبي الفضول عنها أيضاً، سوى أن عمرها 89 ولا زالت على قيد الحياة، وأن والدها السليل عائلة ثرية كان وزير دولة بكوبا قبل وصول كاسترو في 1960 إلى السلطة، كما كان لها شقيق شهير في مدينة ميامي، هو لينكولن دياس ـ بالارت، العضو سابقاً من الجمهوريين عن ولاية فلوريدا بالكونغرس الأميركي، فيما زواجها من كاسترو كان قصير العمر، بدأ في 1948 وانتهى بعد عامين بالطلاق.

الصداقة انتهت بزواج فيدل كاسترو الأول، وثمرته كانت الابن الأول

بعد الطلاق حملت Mirta Diaz- Balart ابنها الوحيد في 1959 وسافرت إلى ميامي وعاشت فيها مع زوج كوبي، رافضة التحدث إلى وسائل الإعلام، وفي إحدى المرات أخبرها كاسترو أنه اشتاق إلى ابنه، وتمنى أن ترسله إليه ليراه ويبقى معه أسبوعين، فوثقت به، ناسية أن من أصبح الزعيم الأوحد بالجزيرة أواخر ذلك العام جعل الداخل إليها مفقوداً والخارج مولوداً، فاحتفظ بفيديليتو فيها وحرمها منه، وبعث إليها بعبارة "لا أرضى أن يعيش ابني في بلاد اليانكي" إشارة إلى جارته القريبة بفلوريدا 90 كيلومتراً فقط عن الجزيرة التي يحكمها الآن شقيقه راوول.

أما بقية أبناء فيدل كاسترو، فليس معروفاً عددهم تماماً، إلا أنهم من 8 إلى 12 على الأكثر، وتجمع 3 قواسم بين أهم 5 منهم، وهم وفق ما قرأت "عالم نيوز-وكالات" بسيرته، من أرملته الحالية داليا سوتو دل فاللي، البالغ عمرها 80 سنة: كلهم ذكور، وتبدأ أسماؤهم بحرف A وجميعهم ولدوا خارج الزواج الشرعي، لأنه لم يقترن بمن أنجبتهم بواقع واحد كل عامين إلا في 1980 أي بعد 10 سنوات على معاشرة سرية، وهم آنجل وأنطونيو وأليكسيس وألكسندر وأليكس، فيما بقية الأبناء، وهم أخوة غير أشقاء لفيديليتو، فمن عشيقات وعلاقات سريعة عابرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا