اخبار عالمية

مقتل شرطي هندي في اشتباكات في منطقة دارجيلنغ

عالم نيوز - وكالات قتل شرطي هندي وجرح أربعة آخرون اليوم (الجمعة) في اشتباكات مع مسلحين يشتبه في أنهم من الانفصاليين في منطقة دارجيلنغ التي تشتهر بزراعة الشاي شرق الهند، وتشهد المنطقة احتجاجات خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقالت الشرطة إن الاشتباكات أعقبت عملية قبيل الفجر استهدفت غابة يختبئ فيها عناصر من حزب «غوركا جانموكتي مورشا» (الجبهة الوطنية لتحرير غوركا) الذي يطالب بدولة مستقلة لأقلية غوركا الأتنية.

وكانت الدورية تبحث عن رئيس الحزب بيمال غورونغ، المتواري منذ توجيه المدعين الحكوميين تهماً بالإرهاب ضده على خلفية احتجاجات استمرت 104 أيام، وأدت إلى مقتل حوالى عشرة أشخاص وشلت الحركة المنطقة.

وأكد انوج شارما، قائد شرطة ولاية البنغال الغربية (شرق)، «مقتل مساعد مفتش في شرطة الولاية وجرح أربعة آخرين في اشتباكات بين الشرطة وأنصار غوركا جانموكتي مورشا الموالين لبيمال غورونغ».

وتصاعد التوتر في منطقة دارجيلنغ الجبلية في ولاية البنغال الغربية في حزيران (يونيو) الماضي، عندما أعلنت حكومة الولاية أنها ستجعل اللغة البنغالية مادة إلزامية في مدارس الولاية.

وأغضب ذلك القرار أبناء أتنية غوركا البالغ عددهم 1,8 مليون شخص والذين يتكلمون النيبالية.

ويسعى الغوركا منذ عقود إلى إقامة دولة مستقلة لهم هي «غوركالاند» في ولاية البنغال الغربية، ويقولون إن الدخلاء الذين يتكلمون البنغالية، استغلوا مواردهم وفرضوا ثقافتهم ولغتهم.

وأثرت الاحتجاجات الأخيرة بشكل كبير على إنتاج شاي دارجيلنغ، الذي يعد من أجود أنواع الشاي في العالم، لعدم توجه العمال إلى المزارع.

ويعمل حوالى 57 ألف شخص في مزارع الشاي المنتشرة في هضاب دارجيلنغ، والتي تنتج ما بين 8 و10 ملايين كيلوغرام من الشاي سنوياً.

وتوقفت الاحتجاجات في 27 أيلول (سبتمبر) الماضي عندما وافق «غوركا جانموكتي مورشا» على إجراء محادثات مع حكومة الولاية.

لكن غورونغ قال لوسائل الإعلام المحلية إنه سيخاطب أنصاره في 30 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، وحض الناس على النزول إلى الشارع في ذلك اليوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا